top of page

إشعال الدافع في السلامة: مفتاح التميز


غالبًا ما أواجه سؤالًا حاسمًا أثناء ورش العمل: هل جهود السلامة التي تبذلها مؤسستك تلهمك أم تحبطك؟ ومن المثير للدهشة أن العديد من العمال ينظرون إلى برامج السلامة على أنها مثبطة للهمم. يكمن مفتاح تعزيز مشاركة الموظفين في السلامة في فهم وتعزيز التحفيز في سياق ثقافة السلامة.


إعادة تعريف التحفيز في مكان العمل

لقد تطور مفهوم التحفيز في عالم الأعمال. إن التركيز التقليدي على المكافآت والحوافز قد أفسح المجال لفهم أكثر دقة لما يحفز أداء الموظفين. يركز نهج اليوم في التحفيز على مواءمة الموظفين؛ إجراءات ذات أهداف تنظيمية، والتحول من مجرد تنشيط الموظفين إلى تشكيل وتوجيه أدائهم.


دور التحفيز في ثقافة السلامة

يعد مستوى الحماس الذي يظهره الموظفون تجاه جهود السلامة مؤشرًا واضحًا على الدعم الثقافي لهذه المبادرات. ويشير الافتقار إلى الحماس إلى أن برنامج السلامة يتعارض مع الثقافة السائدة. في مثل هذه البيئات، غالبًا ما يكون الامتثال للسلامة مدفوعًا بالخوف من التداعيات، مما يؤدي إلى ثقافة يتم فيها إعطاء الأولوية للامتثال على الالتزام الحقيقي. هذا "يجب" إن النهج المتبع في التعامل مع السلامة يعيق تطور ثقافة يتم فيها تبني السلامة كهدف جماعي و"رغبة في ذلك"؛ العقلية.


تحديد العوامل المسببة للتحفيز ومعالجتها

في كثير من الأحيان، يسمح القادة عن غير قصد لمثبطات التحفيز بالتسرب إلى أسلوب إدارتهم. تشمل المواضيع الشائعة في تثبيط تحفيز العمال ما يلي:


1. الشعور بالانفصال عن القادة: قد يؤدي الافتقار إلى التواصل المنتظم والهادف مع القادة إلى شعور العمال بالعزلة. يستخدم القادة الفعالون التكنولوجيا والأدوات الأخرى للحفاظ على خطوط اتصال مفتوحة، مع إدراك أهمية إبقاء العاملين على اطلاع ومشاركة.

2. التحكم المفرط: يمكن أن يشير الإفراط في الإدارة إلى انعدام الثقة وخنق مبادرة الموظفين. يحتاج العمال إلى توازن في التوجيه والاستقلالية ليظلوا متحفزين وملتزمين بممارسات السلامة.

3. تجاهل مدخلات العامل: تجاهل الموظفين؛ الاقتراحات أو عدم توفير سبل للمدخلات يمكن أن يثبط دوافعهم. غالبًا ما يكون لدى العمال الأقرب إلى الوظيفة رؤى قيمة حول تحسينات السلامة، وينبغي البحث عن مدخلاتهم وتقييمها بشكل نشط.


تسخير الدوافع لتحقيق التميز في مجال السلامة

على الرغم من أن الدافع قد لا يكون الهدف الأساسي لبرنامج السلامة، إلا أنه عنصر أساسي لتحقيق أداء عالي في مجال السلامة. يمتثل العمال المحبطون لبروتوكولات السلامة بدافع الالتزام وليس عن قناعة، بينما يشارك العمال المتحمسون بشكل استباقي في ممارسات السلامة.


لتحسين الدافع للسلامة، خذ في الاعتبار ما يلي:

  • تعزيز التواصل للتواصل مع العاملين بشكل منتظم.

  • الموازنة بين التحكم والاستقلالية لبناء الثقة والمبادرة.

  • تقييم مدخلات العمال والتصرف بناءً عليها لتعزيز الشعور بالملكية والمساهمة.


تنمية ثقافة السلامة المحفزة

التحفيز هو أداة قوية لتحقيق التميز في مجال السلامة. من خلال معالجة العوامل المحفزة وتنفيذ الاستراتيجيات التي تعزز التحفيز، يمكن للمؤسسات تحويل ثقافة السلامة الخاصة بها. ويؤدي هذا التحول إلى مكان عمل لا تكون فيه السلامة مجرد شرط للامتثال، بل هي قيمة مشتركة ومسؤولية جماعية. تذكر أن إنشاء بيئة محفزة للسلامة يعني إضافة قيمة وتأسيس ثقافة تكون فيها السلامة أولوية للجميع.

٤ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page