top of page

إطلاق العنان للدوافع الجوهرية في المنظمات


لقد لاحظت أن الدافع الحقيقي في إدارة السلامة يتجاوز الفعالية المؤقتة للتكتيكات القائمة على الخوف. وبدلاً من ذلك، فإن تنمية ثقافة تلهم الجهود التقديرية والتميز تحمل المفتاح لتحسين الأداء المستدام. يتطرق منشور المدونة هذا إلى الاستراتيجيات البديلة للتحفيز القائم على الخوف، مع التركيز على التحفيز الجوهري كمحرك قوي للتميز في مجال السلامة.


الانتقال إلى ما هو أبعد من التحفيز القائم على الخوف

الاعتماد على الخوف كمحفز يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل سلبية مثل المقاومة أو اللامبالاة لدى الموظفين. إن القيادة الحقيقية في مجال السلامة لا تجبر على الامتثال من خلال الخوف ولكنها تسعى إلى إلهام التزام حقيقي بممارسات السلامة. يمكن أن يؤدي الخوف إلى الامتثال، لكنه لا يعزز ثقافة حيث يذهب الموظفون عن طيب خاطر إلى أبعد الحدود من أجل السلامة.


إعادة التفكير في الانضباط في مجال السلامة

الإجراءات التأديبية التقليدية لها مكانها في إدارة سوء السلوك الصريح. ومع ذلك، فهي محدودة في تنمية ثقافة السلامة الاستباقية. ويكمن المفتاح في إلهام المشاركة التطوعية وملكية ممارسات السلامة، تمامًا مثل الطريقة التي تحفز بها المنظمات غير الربحية متطوعيها دون الاستفادة من الانضباط.


التفكير الجانبي في تحفيز الموظفين

مستوحاة من "التفكير الجانبي" لإدوارد دي بونو. يجب علينا أن نتحدى الاستراتيجيات التحفيزية التقليدية في مجال السلامة. يتضمن هذا النهج إنشاء أنماط جديدة من التفكير، وتشجيع الموظفين على رؤية الامتثال للسلامة ليس كالتزام بل كجزء أساسي من روحهم المهنية.


تسخير الدوافع الجوهرية للسلامة

يعد تشجيع الدوافع الجوهرية أمرًا محوريًا لتحسينات السلامة الدائمة. يتضمن ذلك إشراك الموظفين بطريقة يتم من خلالها تنشيط دافعهم الداخلي للمساهمة بشكل إيجابي. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تعزيز بيئة يُنظر فيها إلى السلامة كقيمة شخصية وجماعية بدلاً من مجرد شرط امتثال إلى تغيير مواقف الموظفين وسلوكياتهم بشكل كبير تجاه السلامة.


إلهام الشغف بالتميز في مجال السلامة

لتحقيق تحسينات مستمرة في أداء السلامة، يعد تنمية شغف التميز أمرًا ضروريًا. ويمكن تحقيق ذلك من خلال تمكين الموظفين من تولي مسؤولية إجراءات السلامة الخاصة بهم، وتشجيع الأفكار المبتكرة لتحسين السلامة، والاعتراف بالجهود التي تتجاوز مجرد الامتثال.


في الختام، باعتبارنا مستشارين للسلامة في صناعة النفط والغاز، فإن دورنا يمتد إلى ما هو أبعد من إنفاذ القواعد إلى إلهام ثقافة حيث يتم تقدير السلامة بشكل جوهري. ومن خلال التحول من التكتيكات القائمة على الخوف إلى الاستراتيجيات التي تعزز الحافز الجوهري، يمكننا تعزيز قوة عاملة أكثر مشاركة واستباقية ووعيًا بالسلامة. دعونا نتبنى هذا النهج التحويلي لتحقيق التميز الدائم في السلامة في صناعتنا.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page