top of page

إعادة تعريف السلامة: نهج شامل لنتائج الصحة والسلامة والبيئة


في المشهد المتطور للصحة والسلامة والبيئة (HSE)، يمر المفهوم التقليدي للسلامة، والذي غالبًا ما يُعادل مجرد غياب الحوادث، بتحول حاسم. باعتبارنا مستشارين في مجال السلامة، نحن ملتزمون بتوجيه المؤسسات نحو فهم أكثر شمولاً للسلامة. دعونا نستكشف العناصر الأساسية التي تشكل أساس هذا النهج الجديد للسلامة.


ما وراء النتائج فقط: فهم عملية السلامة

تقليديًا، تم قياس أداء السلامة من خلال عدم وقوع حوادث. ومع ذلك، فإن هذا التركيز الضيق على النتائج يتجاهل السلوكيات والعمليات الأساسية التي تساهم في هذه النتائج. هل كان أداءً آمنًا حقًا أم أنه مجرد حظ؟ يعد التعرف على السلوكيات والعمليات الآمنة وتكرارها أمرًا ضروريًا لتحقيق نجاح متسق في مجال السلامة، بدلاً من مجرد الاحتفال بقلة الحوادث.


قوة اللغة في التواصل الآمن

تؤثر اللغة المستخدمة في مناقشة السلامة بشكل كبير على كيفية النظر إليها داخل المؤسسة. إن مصطلحات العلوم السلوكية المعقدة، رغم أنها سليمة من الناحية الأكاديمية، يمكن أن تنفر العمال في بعض الأحيان أو توحي بأن السلامة هي مسؤولية فردية فقط. لتعزيز المشاركة والفهم بشكل أفضل، يجب أن تستخدم اتصالات السلامة لغة واضحة ومترابطة. يساعد هذا النهج العاملين على استيعاب مبادئ وممارسات السلامة بشكل أكثر فعالية.


دمج السلامة في الثقافة التنظيمية

بدلاً من التعامل مع السلامة كأولوية معزولة، يجب أن تكون جزءًا لا يتجزأ من كل نشاط تنظيمي. يجب أن تكون السلامة متداخلة مع النسيج التشغيلي، بما يتماشى مع أهداف استدامة الأعمال وتوليد الإيرادات. ويضمن هذا النهج المتكامل أخذ السلامة في الاعتبار في كل جانب من جوانب عمل المنظمة.


فهم واقعي للسلامة

السلامة الحقيقية تدور حول تقليل المخاطر، وليس القضاء عليها بالكامل - وهو هدف بعيد المنال في معظم البيئات الصناعية. يركز النهج الواقعي للسلامة على الإدارة الفعالة للمخاطر وتدابير السلامة الاستباقية، مع إدراك أن الهدف هو تقليل المخاطر والتعرض لخطر غير ضروري.


المساءلة وتوقعات الأداء الواضحة

تمتد المسؤولية عن السلامة إلى ما هو أبعد من أصحاب العمل لتشمل الموظفين الأفراد. في حين يجب على أصحاب العمل ضمان ظروف عمل آمنة وفرض سلوكيات السلامة الإلزامية، يجب على الموظفين الالتزام بشكل استباقي بمسؤولياتهم المتعلقة بالسلامة. يعد تحديد توقعات أداء السلامة بشكل واضح ومحاسبة الأفراد عن أفعالهم أمرًا بالغ الأهمية في تعزيز ثقافة السلامة الاستباقية.


تحويل المفاهيم وتوسيع نطاق الفهم

لإحداث تغيير جوهري في تصورات السلامة، يجب على قادة الصناعة والمؤسسات التعليمية المساهمة في تغيير الفهم العام لما تنطوي عليه السلامة. إن إدراك أهمية الربحية والاستدامة في الأعمال التجارية يؤكد أن أهداف السلامة والأعمال لا يستبعد بعضها بعضًا بل يكمل بعضها بعضًا.


تبني نموذج جديد للسلامة

لقد حان الوقت للتقدم إلى ما هو أبعد من نماذج السلامة التي عفا عليها الزمن وتبني نهج أكثر شمولاً وواقعية. السلامة لا تقتصر فقط على منع وقوع الحوادث؛ ويشمل إدارة المخاطر الاستباقية، والسلوكيات المسؤولة، ودمج السلامة في جميع الأنشطة التنظيمية. ومن خلال إعادة تنظيم وجهات نظرنا بشأن السلامة، يمكننا تحقيق التميز الحقيقي في ممارسات السلامة، وإنشاء أماكن عمل أكثر أمانًا للجميع.


تتطلب إعادة تعريف السلامة تحولًا في التركيز من مجرد النتائج إلى فهم العمليات والسلوكيات التي تؤدي إلى نتائج آمنة. ومن خلال اعتماد هذا النهج الشامل، يمكن للمؤسسات إنشاء بيئة تكون فيها السلامة مسؤولية مشتركة وجزءًا لا يتجزأ من كل نشاط، مما يؤدي إلى نتائج أكثر فعالية واستدامة في مجال الصحة والسلامة والبيئة.


٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Bình luận


bottom of page