top of page

استراتيجية القادة


لقد كثيرًا ما وجدت الحكمة في أماكن غير متوقعة، بما في ذلك الأعمال الأدبية وأفكار القادة المشهورين. ومن الأمثلة ذات الصلة الحوار المتبادل بين أليس والقطة شيشاير في رواية لويس كارول "أليس في بلاد العجائب". يوفر هذا الحوار، على الرغم من كونه خياليًا، عدسة لفهم أهمية التوجه الاستراتيجي في تعزيز أداء وثقافة السلامة داخل المؤسسات.


أهمية التوجيه في استراتيجية السلامة

توضح محادثة أليس مع قطة شيشاير حقيقة أساسية: ضرورة وجود أهداف واضحة وتوجيه استراتيجي في مجال السلامة التنظيمية. وبدون ذلك، يمكن أن تصبح الجهود المبذولة لتحسين السلامة بلا هدف، مما يؤدي إلى تقدم ضئيل على الرغم من الجهود الكبيرة. في صناعة النفط والغاز، الموارد محدودة والتحديات التشغيلية معقدة. ومن ثم، فإن وجود تركيز استراتيجي أمر بالغ الأهمية لتحديد أولويات الإجراءات واختيار تدخلات السلامة الاستباقية.

التفكير الاستراتيجي في مجال السلامة: "التكبير والتصغير

يؤكد مفهوم "التكبير والتصغير" الذي ابتكرته روزابيث موس كانتر على أهمية عرض كل من التفاصيل الدقيقة والصورة الشاملة في عملية صنع القرار الاستراتيجي. في إدارة السلامة، يُترجم هذا إلى فهم كل من المخاوف المتعلقة بالسلامة المباشرة (تكبير) والآثار الأوسع على ثقافة السلامة في المنظمة (تصغير). من خلال النظر إلى الشركة باعتبارها نهرًا من المياه البيضاء، فإننا ندرك كيف تتوالى القرارات التي يتم اتخاذها على المستويات العليا، مما يؤثر على كل جانب من جوانب المنظمة.


إشراك جميع أصحاب المصلحة

في مجال السلامة، من الضروري ألا يقوم القادة بإعطاء الأولوية لأهداف التحسين وتنفيذها فحسب، بل أيضًا بالحصول على موافقة جميع أصحاب المصلحة. وهذا يشمل الموظفين والمقاولين والبائعين. إنهم بحاجة إلى رؤية القيمة والأساس المنطقي وراء مبادرات السلامة، وفهم دورهم في المساهمة في تحقيق الهدف الأوسع المتمثل في التميز في مجال السلامة.


القيادة الاستباقية في مجال السلامة

يتجنب القادة الاستثنائيون في صناعة النفط والغاز ردود الفعل على الأحداث. إنهم يختارون اتجاهًا واضحًا يركز على منع الحوادث والإصابات مع تعزيز ثقافة السلامة. يقوم هؤلاء القادة بإنشاء أنظمة مساءلة استباقية لتشجيع الأداء التقديري، وتحدي الوضع الراهن، وإدارة المعتقدات والخبرات الثقافية داخل المنظمة بشكل فعال.


قياس النجاح بما يتجاوز النتائج

لا تقتصر قيادة السلامة الناجحة على تحقيق نتائج مبهرة فحسب. يتعلق الأمر بقياس كل من المؤشرات الرائدة (الأنشطة) والتحويلية (تقدم الأداء).

يضمن هذا النهج أن يكون التحسين المستمر أكثر من مجرد مفهوم ولكنه حقيقة ملموسة في المنظمة. عندما يتم تحقيق نتائج تحويلية، فإنها لا تمثل مجرد علامة فارقة ولكنها تمثل نقطة انطلاق نحو التميز في مجال السلامة على المدى الطويل.


في الختام، تتطلب الرحلة نحو التميز في مجال السلامة في صناعة النفط والغاز أكثر من مجرد عمل؛ فهو يتطلب توجيهًا استراتيجيًا وفهمًا شاملاً للآثار المباشرة والطويلة الأجل لقرارات السلامة. ومن خلال الدروس المستفادة من الأدبيات والقيادة، يمكننا توجيه المؤسسات ليس فقط إلى "الوصول إلى مكان ما" بأمان ولكن للوصول إلى آفاق جديدة من التميز.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page