top of page

التدريب: مفتاح بناء السلامة المستدامة في القيادة


احتضان التدفق من أجل التحفيز الجوهري

في بيئات العمل الديناميكية اليوم، يخضع نهج إدارة السلامة لتحول أساسي. في حين أن الامتثال للوائح السلامة والاستخدام السليم لمعدات الحماية الشخصية (PPE) لا يزال غير قابل للتفاوض، إلا أن هناك اعترافًا متزايدًا بأن هذه التدابير وحدها لا تعمل على تنمية ثقافة السلامة. وبدلاً من ذلك، فإنها غالبًا ما تؤدي إلى اتباع نهج بسيط، حيث يقوم الموظفون بالحد الأدنى المطلوب لتجنب العقوبات.


قدم ميهالي شيكسزنتميهالي، الرائد في علم النفس الإيجابي، مفهوم "التدفق". - حالة يشارك فيها الأفراد بعمق ويستثمرون في عملهم. يعد هذا المفهوم ضروريًا لفهم كيف يمكن للدوافع الجوهرية، وليس الحوافز أو الضغوط الخارجية، أن تؤدي إلى ثقافة سلامة أكثر فعالية واستدامة.


قصة ديباك: دراسة حالة

تأمل قصة ديباك، مستشار سابق للامتثال للصحة والسلامة والبيئة في صناعة النفط. كان ديباك شغوفًا حقًا برفاهية زملائه، ولكن غالبًا ما كان يُنظر إلى دوره على أنه دور "شرطي السلامة"؛ من قبل الطاقم - منفذ وليس مستشارًا. ظهر هذا التصور إلى النور عندما أدرك أن وصوله إلى أحد المواقع أدى إلى تشغيل رمز "DP-1" عبر مكبر الصوت، مما يشير إلى الموظفين بالالتزام ببروتوكولات السلامة.


يوضح هذا الحادث نقطة بالغة الأهمية: عندما يُنظر إلى السلامة على أنها المسؤولية الوحيدة لأفراد محددين، فإن ذلك يخلق بيئة يكون فيها الموظفون متفاعلين وليسوا استباقيين.


تغيير النموذج: السلامة كمسؤولية مشتركة

تبتعد المنظمات ذات التفكير المستقبلي عن نموذج إسناد مسؤولية السلامة إلى أفراد محددين. وبدلاً من ذلك، تعمل هذه الشركات على دمج السلامة في نسيج عملياتها، مما يجعلها مسؤولية جماعية على جميع المستويات، من الإدارة إلى العاملين في الخطوط الأمامية. ويتلخص هذا النهج في الشعار الذي يُسمع غالبًا في مؤتمرات الصناعة: "السلامة الجيدة هي عمل جيد".


الإلهام وليس الإدارة فقط

تعد الإدارة عنصرًا حاسمًا في أي نظام أمان، ولكنها ليست الصورة بأكملها. تبدو وجهة نظر رجل الأعمال الأمريكي لي إياكوكا صحيحة هنا: ينبغي للقادة أن يفضلوا الموظفين الذين يسعون جاهدين لتحقيق المزيد، وليس أولئك الذين يبذلون ما يكفي للامتثال. يجب أن تكون ثقافة السلامة ثقافة يتم فيها تشجيع الابتكار والإدارة الاستباقية للمخاطر.


نموذج التدريب المكون من ثلاثة أجزاء للسلامة

من الطرق المثبتة لتعزيز هذه الثقافة من خلال نموذج التدريب الذي يتكون من:


  1. التركيز: تحديد سلوكيات السلامة المطلوبة بوضوح ومواءمتها مع الأهداف التنظيمية.

  2. التعليقات: تقديم التعزيز الإيجابي والتعبير عن المخاوف بشكل بناء.

  3. التسهيل: إزالة العوائق لضمان قدرة الموظفين على أداء المهام بأمان ونجاح.


الخلاصة: القادة كمدربين

في الرحلة نحو مكان عمل أكثر أمانًا ومشاركة، يلعب القادة دورًا حاسمًا. إنهم بحاجة إلى التحول من كونهم مجرد منفذين للقواعد إلى أن يصبحوا مدربين يلهمون فرقهم ويمكّنونها. وكما قال مارك فيكتور هانسن بشكل مناسب، ليس هناك حدود للخيال. يجب أن يسعى القادة جاهدين لمساعدة فرقهم على تحقيق ما قد يبدو مستحيلاً، وتعزيز ثقافة تكون فيها السلامة مسؤولية مشتركة ومصدر فخر.

هذا النهج الجديد لإدارة السلامة لا يقتصر فقط على تجنب الحوادث؛ يتعلق الأمر ببناء مكان عمل يشعر فيه الموظفون بالتقدير والمشاركة والإلهام للمساهمة بأفضل ما لديهم. ومن خلال القيام بذلك، لا تقوم المنظمات بتحسين السلامة فحسب؛ فهي تعزز الأداء العام وتضمن النجاح على المدى الطويل.

مشاهدتان (٢)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page