top of page

التنقل في التفاعل بين السلامة والإنتاج


غالبًا ما أواجه التحدي المتمثل في تحقيق التوازن بين السلامة والإنتاج. إن شعار "السلامة أولاً" واسع الانتشار. الشعار، على الرغم من حسن النية، يمكن أن يتعارض أحيانًا مع التركيز على الإنتاج لمديري العمليات. يؤدي هذا التوتر غالبًا إلى اختلاف تصورات السلامة داخل المنظمة. لبناء ثقافة سلامة فعالة حقًا، من الضروري فهم هذه التصورات والتجارب المتنوعة للقوى العاملة والتأثير عليها.


فهم تأثير التجارب والتصورات

تتبنى الشركات في كثير من الأحيان شعارات السلامة مثل "السلامة أولاً" أو "الإنتاج الآمن". ومع ذلك، قد لا يكون لهذه الرسائل صدى كامل لدى الموظفين الذين تشكل تجاربهم وتصوراتهم الحالية مواقفهم تجاه السلامة. يحدث التغيير الحقيقي في ثقافة السلامة عندما يتم تعزيز المعتقدات حول السلامة من خلال تجارب قريبة من نقطة صنع القرار.


دور القصص في تشكيل قيم السلامة

تتأثر قيم الموظفين المتعلقة بالسلامة بتجاربهم الشخصية والملاحظة. يمكن للقصص المشتركة بين الزملاء، وخاصة تلك التي تسلط الضوء على التجارب السلبية أو الصراعات بين السلامة والإنتاج، أن يكون لها تأثير عميق. غالبًا ما تطغى هذه الروايات على رسائل السلامة الخاصة بالشركة، مما يؤدي إلى تصور مفاده أن الإنتاج له الأولوية على السلامة.


معالجة جذور التصورات

في عملي الاستشاري، لاحظت أنه على الرغم من أن القادة قد يعطون الأولوية للسلامة، فإن هذا الالتزام قد لا يكون واضحًا أو مقنعًا للقوى العاملة. إن التصورات، سواء كانت دقيقة أم لا، تؤثر بشكل كبير على مواقف الموظفين. تتطلب معالجة هذه التصورات فهم أسسها - فإذا كانت متجذرة في الواقع، فلا بد من معالجة القضايا الأساسية؛ وإذا كانت تستند إلى معلومات مضللة، فيجب أن تركز الجهود على تغيير هذه التصورات.


تحويل التصورات من خلال التجارب الحقيقية

لتغيير المفاهيم، يعد تحديد التجارب والقصص التي تقف وراءها أمرًا بالغ الأهمية. يعد التغيير في أنظمة المعتقدات أمرًا عضويًا ويتطلب تعديل المعلومات التي يتلقاها الموظفون وتجاربهم. يعد الاستماع بنشاط إلى الروايات داخل المنظمة أمرًا حيويًا. هل تركز هذه القصص على التجارب السلبية أم أن هناك روايات إيجابية ناشئة؟ ومن خلال إدارة التجارب والقصص داخل المنظمة، يمكننا تحويل السرد تدريجيًا نحو مواءمة السلامة مع الإنتاج.


في صناعة النفط والغاز، فإن إنشاء ثقافة السلامة التي تتناغم مع أهداف الإنتاج هو أكثر من مجرد شعارات. يتعلق الأمر بفهم التجارب والقصص الحقيقية التي تشكل تصورات الموظفين والتأثير عليها. ومن خلال إدارة هذه الروايات بفعالية، يمكننا تعزيز ثقافة السلامة التي يتردد صداها حقًا لدى كل عضو في المنظمة. من الضروري أن نتذكر أنه إذا لم نقم بتشكيل هذه التصورات، فسوف يصوغها الآخرون، مما قد يؤدي إلى نتائج غير مرغوب فيها. دعونا نركز على خلق تجارب وقصص إيجابية ومتوافقة مع السلامة، مما يجعل السلامة شريكًا طبيعيًا للإنتاج.

٣ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comentarios


bottom of page