top of page

التنقل في الوضع الطبيعي الجديد: استراتيجيات الصحة والسلامة والبيئة في مرحلة ما بعد الوباء


كما هو الحال مع الكثير منا، نحن نراقب عن كثب عملية التحول حيث تبدأ الشركات في إعادة دمج القوى العاملة لديها في العمليات الميدانية وسط إعادة تشغيل الاقتصاد العالمي. تجلب هذه المرحلة معها حوافز مالية وتحديات كبيرة. والسؤال المحوري هو: هل المنظمات مستعدة للتكيف مع عالم ما بعد الوباء، وهل يمكن إعادة تطبيق الأساليب السابقة بشكل فعال؟


تكييف القيادة مع المعايير الجديدة

  1. تحويل أنماط القيادة: التحول إلى "وضع طبيعي جديد" يتطلب نهجا قياديا جديدا. يجب على القادة الذين كانوا يعتمدون على التفاعلات المباشرة وجهاً لوجه أن يتكيفوا الآن مع أساليب الاتصال عن بعد مثل مؤتمرات الفيديو ورسائل البريد الإلكتروني. يعد إدراك هذا التحول وتزويد القادة بالأدوات والموارد اللازمة لإدارة فرقهم بفعالية في هذه البيئة الجديدة أمرًا بالغ الأهمية.

  2. احتضان التكنولوجيا: سيصبح الاعتماد على الأدوات الرقمية مثل MS Teams أكثر وضوحًا. ومن الضروري الاعتراف بأنه ليس كل القادة ماهرين بشكل طبيعي في هذه التقنيات وتقديم الدعم والتدريب المناسبين.


إعادة تنظيم مشاركة الموظفين وسلامتهم

  1. إعادة إدماج الموظف: قد يشعر الموظفون العائدون إلى مكان العمل بعد فترة طويلة بمزيج من الراحة والخوف. تحتاج المؤسسات إلى تقييم المخاطر المحتملة في مكان العمل ومعالجتها، بما في ذلك تنفيذ الضوابط الهندسية والإدارية اللازمة لضمان السلامة.

  2. دعم الصحة العقلية: لا يمكن التغاضي عن تأثير الوباء على الصحة العقلية، بما في ذلك صدمة الخسارة أو العزلة الطويلة. يجب أن تكون أنظمة الدعم الشاملة، مثل برامج مساعدة الموظفين، متاحة للمساعدة في عملية إعادة الدمج.


التنقل بين الإرشادات الحكومية المتنوعة

  1. الامتثال المحلي وأفضل الممارسات: مع تباين المبادئ التوجيهية الدولية بشأن التباعد الاجتماعي وأقنعة الوجه والتطعيمات، تواجه الشركات التحدي المتمثل في تطوير استراتيجية متماسكة تحترم اللوائح المحلية. ومن الضروري تمكين الإدارة المحلية من تنفيذ التدابير اللازمة التي تتوافق مع التوجيهات الحكومية مع الحفاظ على السلامة التشغيلية للشركة.

  2. إعادة تصميم بيئة العمل: سيكون تعديل المهام الوظيفية وبيئات العمل للالتزام بهذه الإرشادات، والمصممة بما يتناسب مع الطبيعة المحددة لكل عمل، جزءًا مهمًا الإستراتيجية.


تطور ثقافة السلامة بعد الوباء

  1. معالجة التصورات والثقافات الفرعية: إن تصور القوى العاملة لاستجابة الشركة للوباء سيؤثر بشكل كبير على ثقافة السلامة الحالية. إن الاعتراف بأن القرارات التي تم اتخاذها خلال الأزمة لم تكن كلها مثالية هو الخطوة الأولى نحو إعادة بناء الثقة والمشاركة.

  2. تحديد الأولويات الإستراتيجية والتواصل: يعد التعامل مع الموظفين لفهم مخاوفهم، وتحسين التصورات، وتحديد الأولويات الإستراتيجية بوضوح لإعادة تشغيل العمليات أمرًا ضروريًا. ويتضمن ذلك التواصل المفتوح حول الدروس المستفادة وكيف ستشكل هذه الأفكار بروتوكولات السلامة المستقبلية.


في الختام، بينما تتنقل الشركات في قطاع النفط والغاز في مشهد ما بعد الوباء، يجب أن يكون التركيز على تكييف أساليب القيادة، وإعادة تنظيم مشاركة الموظفين مع بروتوكولات السلامة، والامتثال للقواعد المتنوعة المبادئ التوجيهية الحكومية، وتطوير ثقافة السلامة. تعتبر هذه الخطوات حاسمة لضمان الانتقال السلس إلى الوضع الطبيعي الجديد مع الحفاظ على أعلى معايير السلامة. يتطلب الطريق إلى الأمام المرونة والقدرة على التكيف والالتزام المستمر برفاهية جميع الموظفين.

٠ مشاهدة٠ تعليق

Comentários


bottom of page