top of page

السلامة السلوكية لا تتعلق بإلقاء اللوم على العمال


غالبًا ما يُنظر إلى برامج السلامة السلوكية بعين الشك، ويُنظر إليها على أنها تكتيك لإلقاء اللوم على العمال في حوادث السلامة. وهذا الفهم الخاطئ يقوض الجوهر الحقيقي لمثل هذه البرامج وفعاليتها، والتي تعتمد بشكل أساسي على مشاركة الموظفين وتحفيزهم. في هذه المدونة، سنقوم بتحليل جذور سوء الفهم هذا ونضع إستراتيجيات لضمان تنفيذ السلامة السلوكية كعملية إيجابية خالية من اللوم.


فهم المفهوم الخاطئ:


  • الدلالات السلبية لـ "السلوك": مصطلح "السلوك"؛ غالبًا ما يحمل في حد ذاته مسحة سلبية، ونادرا ما يستخدم في سياق إيجابي. وقد يؤدي ذلك عن غير قصد إلى تلوين تصور برامج السلامة السلوكية.

  • التفسير الخاطئ للدراسات المتعلقة بالأفعال غير الآمنة: تشير بعض الدراسات المرجعية الخاصة بأساليب السلامة السلوكية إلى أن معظم الحوادث تنجم عن أفعال غير آمنة. وبينما تركز هذه الدراسات على الوقاية، لا ينبغي إساءة تفسيرها على أنها تحدد السلوك باعتباره السبب الوحيد للحوادث.

  • عقلية تحطم الطائرة": من خلال رسم أوجه تشابه مع التحقيقات في حوادث الطيران التي ركزت تاريخيًا على الأعطال الميكانيكية أو خطأ الطيار، هناك خوف في في أماكن العمل، ستحوّل برامج السلامة السلوكية اللوم من المشكلات النظامية إلى الأفراد.

  • إساءة استخدام التحكم في العمليات الإحصائية (SPC): في SPC، غالبًا ما تكون حوادث التحكم نظامية، وليس بسبب سلوكيات فردية. إن التحقيق في الحوادث كما لو كانت حالات خاصة قد يعني دون قصد إلقاء اللوم على العامل.

  • تصور المراقبة: يمكن إساءة تفسير مكونات المراقبة في السلامة السلوكية على أنها تجسس، خاصة في خلفية "شرط السلامة" التقليدي؛ الأدوار التي تركز على انتهاكات القواعد.

  • حالات اللوم الفعلي: في بعض الحالات، ركزت تطبيقات السلامة السلوكية بشكل غير صحيح على افتراض أن العمال هم السبب الرئيسي للحوادث.


مخطط تنفيذ السلامة السلوكية الإيجابية:


التنفيذ المسبق:

  • تقييم الموقع: قم بتقييم ما إذا كان تكرار الحوادث يتم التحكم فيه إحصائيًا، مع الإشارة إلى أن تغييرات النظام، وليس السلوكيات الفردية، ضرورية للتحسين.

  • استطلاعات الرأي: قم بإجراء استطلاعات لفهم ممارسات وثقافة السلامة الحالية، خاصة فيما يتعلق بالميل إلى إلقاء اللوم. قم بمعالجة هذه الأمور قبل المضي قدمًا.

  • ضمان السرية: ضمان سرية بيانات المراقبة وعدم استخدامها في التدابير العقابية.

  • إعداد الفرق: قم بإعداد جهة اتصال إدارية لمعالجة مخاوف فرق السلامة السلوكية، ومنع الكمائن التي نصبها الموظفون المتشككون.


أثناء التنفيذ:

  • المشاركة الشاملة: ضمان الدعم والمشاركة المباشرة من كل مستوى إداري وقسم. توفير التدريب على النهج الذي يركز على الوقاية لمواجهة نزعات إلقاء اللوم.

  • تعزيز السلوك الآمن: تحويل التركيز من العمال العاديين إلى الجناة المعتادين، والتعرف على السلوك الآمن وتعزيزه، وإزالة المعوقات النظامية لتحقيق السلامة.

  • نشر النجاح: قم بإبلاغ التقدم والإرشادات الجديدة على مستوى الشركة، مع التركيز على التغييرات الإيجابية والنهج الموجه نحو الوقاية.


تصحيح المسار في حالة ظهور اللوم:

  • الاعتراف والتواصل: أكد على أن اللوم يقتصر على الجرائم الخطيرة فقط وأن التحسين اليومي للسلامة يدور حول الوقاية.

  • التجهيز بالأدوات: تزويد المشرفين بأدوات تركز على الوقاية والدعم من خلال جلسات التعليقات والتدريب.

  • تحديد الأهداف ومراقبتها: حدد إجراءات واضحة لاستبدال اللوم بالمنع، والاحتفال بالنجاحات، ووضع جداول زمنية واقعية. التماس التعليقات باستمرار لتحديد التحديات وتعزيز التغييرات الإيجابية.

  • إشراك الموظفين: إشراك الموظفين بشكل فعال في إيجاد الحلول لتعزيز القبول وتسريع حل المشكلات.


لا تتعلق السلامة السلوكية بإلقاء اللوم، بل تتعلق بتعزيز نهج إيجابي يركز على الوقاية لتحسين أداء السلامة. ومن خلال تبديد المفاهيم الخاطئة، وإشراك جميع المستويات التنظيمية، وتعزيز الثقافة الداعمة، يمكن للمؤسسات تحقيق الفوائد الحقيقية للسلامة السلوكية. يمكن أن يؤدي الابتعاد عن اللوم وتسخير قوة التغيير السلوكي الإيجابي إلى تحسينات دائمة في أداء السلامة وزيادة مشاركة القوى العاملة.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

コメント


bottom of page