top of page

السلامة الشخصية وسلامة العمليات – التداخل


في مجال الصحة والسلامة المهنية، يعد فهم التمييز بين السلامة الشخصية والسلامة العملية أمرًا حيويًا لمنع حوادث مكان العمل وضمان رفاهية الموظفين.


السلامة الشخصية

تركز السلامة الشخصية على منع وقوع إصابات فورية للأفراد في مكان العمل. ويشمل ذلك مجموعة من الحوادث، بدءًا من الإصابات الطفيفة مثل الجروح أو الكدمات وحتى الإصابات الكبيرة مثل الوفيات أو الإصابات الخطيرة التي يمكن أن تحدث بسبب الانزلاق أو التعثر أو السقوط أو سوء استخدام المعدات. الهدف هو حماية كل عامل من المخاطر اليومية التي قد يواجهها أثناء أداء واجباته.


سلامة العملية

وعلى العكس من ذلك، تهتم سلامة العمليات بمنع الحوادث الكبرى التي يمكن أن يكون لها عواقب كارثية، مثل الحرائق والانفجارات والانبعاثات السامة. تنتج هذه الحوادث عادةً عن فشل احتواء المواد الخطرة ويمكن أن تؤثر على العمال والجمهور والبيئة.


الاختلافات والتداخلات

في حين أن حوادث السلامة الشخصية عادة ما تكون فورية وواضحة، فإن حوادث سلامة العمليات قد تنجم عن فشل النظام أو هفوات في تدابير السلامة التي يمكن أن تمر دون أن يلاحظها أحد حتى وقوع حادث كبير.


يمكن أن تكون حوادث السلامة الشخصية في كثير من الأحيان نذيرًا أو علامات تحذيرية لقضايا أكثر أهمية تتعلق بسلامة العمليات. على سبيل المثال، يمكن أن تشير الحوادث غير المسببة للإصابة أو الأخطاء الوشيكة في السلامة الشخصية إلى مشاكل أساسية في أنظمة سلامة العمليات. وبالمثل، فإن ظروف العمل غير الآمنة التي تؤدي إلى إصابة شخصية يمكن أن تشير أيضًا إلى مخاطر محتملة تتعلق بسلامة العمليات.


الثقافة والأفعال غير الآمنة

تؤثر ثقافة السلامة داخل المنظمة على السلامة الشخصية وسلامة العمليات. يمكن أن تؤدي الأفعال غير الآمنة، أو عدم اتباع الإجراءات، أو عدم كفاية أنظمة تصريح العمل إلى وقوع حوادث في كلا المجالين.


من أجل السلامة الشخصية، قد تظهر الثقافة على شكل أفراد يسلكون طرقًا مختصرة أو يتجاهلون متطلبات معدات الحماية الشخصية. في مجال سلامة العمليات، يمكن أن تؤدي نفس المشكلات الثقافية إلى تخطي عمليات التفتيش أو الصيانة، مما يؤدي إلى فشل المعدات التي لها عواقب أكثر شمولاً.


إدارة كلا بأمان

غالبًا ما تتعلق إدارة السلامة الشخصية بتغيير السلوك والتدريب واليقظة من جانب الموظفين الأفراد. تتطلب إدارة سلامة العمليات اتباع نهج نظامي لإدارة المخاطر يتضمن الالتزام الصارم بالإجراءات، والفحوصات المنتظمة للمعدات، والتخطيط القوي للاستجابة لحالات الطوارئ.


تعتبر السلامة الشخصية وسلامة العمليات ضرورية ويجب إدارتها بشكل متزامن لضمان بيئة عمل آمنة. سوف يقوم نظام إدارة الصحة والسلامة والبيئة الفعال بدمج كلا الجانبين، مع إدراك أنهما مترابطان وأن الهفوات في أحدهما يمكن أن تؤثر على الآخر.


يجب على المنظمات أن تتعامل مع السلامة من منظور شخصي ومن منظور عملي. ومن خلال القيام بذلك، فإنهم لا يقومون بحماية موظفيهم من الأذى المباشر فحسب، بل يقومون أيضًا بتأمين عملياتهم ضد الأعطال النظامية التي قد تؤدي إلى حوادث واسعة النطاق. إن فهم الفروق الدقيقة بين الاثنين يساعد المؤسسات على تطوير استراتيجيات مستهدفة للتخفيف من مخاطر محددة وغرس ثقافة السلامة التي تشمل جميع جوانب عملياتها.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page