top of page

السلامة القائمة على السلوك: استكشاف تطور القياسات الصعبة في العلوم الناعمة


في أوائل الثمانينيات، أثار دمج العلوم السلوكية في السلامة التنظيمية اهتمامًا كبيرًا بين المتخصصين في السلامة. تميزت هذه الفترة باستكشاف الملاحظة السلوكية باعتبارها تقنية رئيسية في تعزيز السلامة في مكان العمل. أتاحت الملاحظة السلوكية، المتجذرة في مبدأ أن السلوكيات هي أعمال يمكن ملاحظتها وقياسها، فرصة لإنشاء رابط إحصائي بين سلوكيات محددة واحتمال وقوع حوادث. ويهدف هذا النهج إلى توفير قياس أكثر دقة للسلامة في مكان العمل مقارنة بالطرق التقليدية.


تقليديًا، كانت مقاييس السلامة تعتمد بشكل أساسي على المؤشرات المتأخرة، مثل البيانات المستمدة من التحقيقات في الحوادث. أدى هذا النهج إلى إدارة تفاعلية، حيث لم تعالج المنظمات المخاطر إلا بعد ظهور نمط من الإصابات، مما أدى في كثير من الأحيان إلى موقف ساخر بين العمال تجاه تحديد المخاطر والوقاية منها. وقد تفاقمت القيود المفروضة على هذه المؤشرات المتأخرة بسبب الاعتماد على بيانات الحوادث المبلغ عنها، والتي غالبًا ما عانت من نقص التقارير وعدم الدقة.


قدم مفهوم الملاحظة السلوكية مقاييس استباقية لتكملة المؤشرات المتأخرة الحالية. ومع ذلك، فإن الذاتية المتأصلة في هذه الطريقة طرحت تحديات، حيث كان مطلوبًا من المراقبين إصدار أحكام قيمية حول سلامة السلوكيات المرصودة. أدى ذلك إلى تطوير تقنيتين جديدتين: التحديد الدقيق والتعريف التشغيلي. يتضمن التحديد الدقيق تقسيم السلوكيات المعقدة إلى إجراءات أبسط يمكن ملاحظتها، بينما يتضمن التعريف التشغيلي تحديد معايير متعددة لتقييم السلوك على أنه آمن. تتطلب كلا الطريقتين اختيارًا دقيقًا للسلوكيات التي يجب ملاحظتها، مما يثير تساؤلات حول مدى صلتها وأهميتها.


وللتغلب على هذه التحديات، تم تطبيق تحليل باريتو لتحديد السلوكيات الأكثر ارتباطًا بالحد من الحوادث. يتضمن هذا النهج تحليل بيانات الحوادث وحالات الوقوع الوشيكة لتحديد أولويات السلوكيات التي يجب مراقبتها. ومع تطور الطريقة، أصبحت قائمة السلوكيات أكثر شمولاً ومخصصة للصناعة، مما أدى إلى إنشاء قوائم مراجعة أكثر دقة للمراقبة.


في البداية، كانت قوائم المراقبة طويلة وتتطلب تدريبًا مكثفًا، لكنها تطورت لتركز على بعض السلوكيات المهمة من أجل استيعاب أسرع ومراقبة أسهل. ومع ذلك، كشف هذا النهج أن السلوكيات غير المدرجة في القائمة المرجعية يمكن أن تظهر مرة أخرى كمشاكل، مما دفع إلى تطوير قوائم مرجعية ديناميكية يمكن تعديلها بمرور الوقت.


مع تقدم التكنولوجيا، تم تطوير تطبيقات برمجية لتحليل بيانات المراقبة، مع استخدام ميزة "Percent Safe" لتحليل بيانات المراقبة. يصبح مقياسا مشتركا. ومع ذلك، كان لهذا المقياس قيود لأنه يعكس السلوك الخاضع للملاحظة، والذي قد يختلف عن السلوك النموذجي.


تتضمن استراتيجيات السلامة القائمة على السلوك (BBS) أيضًا تحليل باريتو المستمر لبيانات الحوادث للحفاظ على التركيز على السلوكيات الحرجة. كان التواصل والتعاون الفعال بين فرق التوجيه والمستويات التنظيمية الأخرى أمرًا بالغ الأهمية لنجاح هذه المبادرات. لم تقم هذه الفرق بتطوير خطط عمل لتحسين السلامة فحسب، بل أيضًا لتعزيز عملية المراقبة نفسها.


باختصار، فإن تطور BBS من نهج شخصي إلى عملية أكثر تطورًا ومدفوعة إحصائيًا يؤكد أهمية قياس السلوك البشري في مبادرات تحسين السلامة. يسلط هذا التطور الضوء على الفوائد المحتملة لتطبيق تقنيات القياس هذه على العمليات المختلفة التي تتضمن عناصر بشرية.

٦ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comentarios


bottom of page