top of page

الشراكة بين إدارة السلامة وقيادة السلامة


يعد فهم التفاعل بين إدارة السلامة وقيادة السلامة أمرًا ضروريًا. وهذان العنصران يشبهان الراعي وكلب الراعي، وكلاهما حاسم ولكنهما يؤديان أدوارًا مختلفة.


دمج إدارة السلامة والقيادة

إن إدارة السلامة والقيادة مفهومان متكاملان وليسا متنافسين. القيادة تدور حول الإلهام والتوجيه وتحديد الاتجاه - إنها قول الراعي، "اتبعني إلى الأمان والازدهار". في المقابل، فإن إدارة السلامة، مثل كلب الراعي الدؤوب، تضمن أن جميع الجوانب التشغيلية متوافقة، مما يحافظ على سلامة القطيع (القوى العاملة). وكلاهما ضروري لتحقيق نهج شامل للسلامة.


جوهر استراتيجية السلامة

غالبًا ما تكون استراتيجية السلامة الشاملة مفقودة في العديد من المؤسسات. ورغم أن أهداف وبرامج السلامة قد تكون موجودة، إلا أنها تفتقر في كثير من الأحيان إلى التماسك الاستراتيجي. تعتبر رؤية السلامة ورسالتها وقيمها المحددة جيدًا أمرًا بالغ الأهمية. فهي توفر التوجيه الاستراتيجي الذي ينسق كل مبادرة تتعلق بالسلامة، مما يضمن مساهمة جميع الجهود في تحقيق هدف موحد.


الموازنة بين القيادة الإستراتيجية والإدارة التكتيكية

إن التمييز بين القيادة الإستراتيجية والإدارة التكتيكية يشبه الأدوار في العملية العسكرية. يحدد الجنرال (القائد الاستراتيجي) الهدف – "يجب علينا تأمين تلك المنطقة". ثم يقوم المديرون التكتيكيون (العقيد والنقباء) بوضع وتنفيذ خطط محددة لتحقيق هذا الهدف. وفي مجال السلامة، يُترجم هذا إلى وجود رؤية استراتيجية واضحة وتكتيكات سلامة عملية يومية.


إجراء تحليل SWOT للسلامة

يعد تحليل SWOT (نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات) أداة فعالة لتقييم وتحسين ثقافة السلامة في المؤسسة. في حين أن تحديد نقاط القوة والضعف أمر شائع، فإن التعرف على الفرص والاستفادة منها هو ما تتفوق فيه القيادة الإستراتيجية. تتيح هذه العملية تحولًا أكثر عمقًا في ثقافة السلامة.


الارتقاء بالقيادة الإستراتيجية في مجال السلامة

لسوء الحظ، غالبًا ما يتم التقليل من أهمية القيادة الإستراتيجية في مجال السلامة. يُنظر إلى السلامة أحيانًا على أنها مجرد ضرورة تشغيلية وليست عنصرًا استراتيجيًا لنجاح الأعمال. هذه العقلية بحاجة إلى التغيير. يجب على محترفي السلامة والقادة التنظيميين دمج السلامة في تخطيطهم الاستراتيجي، والتعامل معها بنفس الأهمية التي تحظى بها مجالات العمل الأخرى.


تطبيق التفكير الاستراتيجي على إدارة السلامة

لا تقتصر إدارة السلامة الفعالة على منع الإصابات فحسب؛ فهو يتطلب منظوراً استراتيجياً أوسع. يعد دمج السلامة في التخطيط الاستراتيجي الشامل للمنظمة أمرًا حيويًا. إن النظر إلى السلامة بشكل منفصل يحد من تأثيرها المحتمل ومساهمتها في النجاح التنظيمي الشامل.


مجالات إدارة السلامة والقيادة في الصحة والسلامة والبيئة ليست متنافية ولكنها ضرورية بشكل متبادل. وكلاهما بحاجة إلى احتضانهما ودمجهما في النسيج التنظيمي. ومن خلال القيام بذلك، يمكن أن تنتقل السلامة من كونها شرطًا للامتثال إلى أن تصبح محركًا استراتيجيًا للتميز والنجاح المؤسسي.

٣ مشاهدات٠ تعليق

留言


bottom of page