top of page

الطريق إلى أسر ومجتمعات أكثر أمانًا


في مجال الصحة والسلامة (HSE)، غالبًا ما نركز اهتمامنا على السلامة في مكان العمل، ولكن من المهم الاعتراف بالتأثير الأوسع لهذه الممارسات على حياتنا خارج المنزل عمل. ويصبح هذا المنظور أكثر أهمية عند النظر إلى أن الدافع الأساسي في الحياة بالنسبة للعديد من الأفراد هو سلامة ورفاهية أسرهم. يمكن أن يكون لدمج ممارسات السلامة المتعلقة بالعمل في الحياة الشخصية تأثير تحويلي، مما يؤدي إلى توسيع ثقافة السلامة إلى ما هو أبعد من مكان العمل.


رحلة أحمد: حافز للتوعية على نطاق أوسع بالسلامة

أتذكر أنني عملت مع لجنة السلامة في إحدى الشركات، حيث كان أحمد، العامل بالساعة المعروف بالتزامه بالسلامة، يشغل منصب الرئيس. كان تفانيه وصفاته المرشدة محورية في تعزيز أداء السلامة بالموقع. ومع ذلك، فقد كانت تلك حادثة خارج نطاق العمل سلطت الضوء حقًا على التأثير البعيد المدى للسلامة.


وفكر أحمد في التنحي عن اللجنة معتقدا أن أهدافها قد تحققت. تغير هذا في أحد عطلات نهاية الأسبوع عندما ضرب نسيان ابنه لمعدات الحماية الشخصية (PPE) أثناء أحد الأعمال المنزلية، وإصرار ابنته على استخدام حزام الأمان مع أصدقائها، على وتر حساس. هذه الحالات جعلت أحمد يدرك أن دوره في السلامة في مكان العمل كان له تأثير عميق على وعي عائلته بالسلامة.


توسيع نطاق السلامة خارج مكان العمل

لقد أكد هذا الكشف على أهمية توسيع مبادئ السلامة لتشمل حياتنا الشخصية. يمكن للمهارات والوعي الذي يتم تطويره في العمل أن يؤثر بشكل عميق على كيفية تعامل الموظفين وأسرهم مع السلامة في مواقف الحياة اليومية. يمكن أن تكون الإصابات أو الحوادث خارج العمل ذات تأثير مماثل لتلك التي تحدث في العمل، سواء من حيث الرفاهية الشخصية أو الكفاءة التشغيلية.


التأثير المضاعف لثقافة السلامة

إن تأثير مبادرات السلامة في مكان العمل يتجاوز الموظفين الأفراد؛ تموجات في الأسر والمجتمعات. غالبًا ما يصبح الموظفون الذين يستوعبون ممارسات السلامة مناصرين للسلامة في دوائرهم الشخصية، مما يعزز ثقافة تقدر السلامة في جميع جوانب الحياة. يمكن أن يؤدي هذا النهج الشامل للسلامة إلى تحول على مستوى المجتمع، حيث تصبح السلامة قيمة وأولوية مشتركة.


بناء ثقافة سلامة شاملة

لتضمين السلامة بشكل حقيقي في نسيج حياتنا اليومية، تحتاج المؤسسات إلى تشجيع الموظفين على رؤية العلاقة بين ممارسات السلامة في مكان العمل وحياتهم الشخصية. ويجب أن يؤكد التدريب على السلامة على هذا الارتباط، مع تسليط الضوء على كيف يمكن للمهارات المكتسبة في العمل أن تحمي أحبائهم في المنزل. يمكن أن تكون مشاركة القصص مثل قصة أحمد أداة قوية لتوضيح التأثير الواقعي للتوعية بالسلامة.


السلامة أسلوب حياة

قصة أحمد هي شهادة على القوة التحويلية لممارسات السلامة. باعتبارنا متخصصين في الصحة والسلامة والبيئة، يجب أن يمتد هدفنا إلى ما هو أبعد من تعزيز بيئات العمل الآمنة. يجب أن نهدف إلى غرس عقلية السلامة التي يحملها الموظفون معهم في كل جانب من جوانب حياتهم. ومن خلال القيام بذلك، فإننا لا نحمي القوى العاملة لدينا فحسب، بل نساهم أيضًا في إنشاء مجتمعات أكثر أمانًا. دعونا نتبنى نهجًا شاملاً للسلامة، حيث تصبح الدروس المستفادة في العمل جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، مما يضمن رفاهية عائلاتنا ومجتمعاتنا.

٤ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page