top of page

العثور على التركيز لتحسين السلامة


لا يقتصر تعزيز السلامة في المؤسسات على تخصيص الموارد فحسب؛ فهو يتطلب تركيزًا استراتيجيًا على المجالات التي تحقق أكبر قيمة. في هذه المدونة، دعونا نتعمق في أهمية التركيز الاستراتيجي في جهود السلامة ودور عملية صنع القرار المستندة إلى البيانات في تعزيز التحسينات المهمة.


تسخير قوة التركيز

ترديدًا لأفكار Zig Ziglar في "See You at the Top"؛ إن امتلاك القوة أو الذكاء أو الطاقة لا يكفي في حد ذاته. لتحقيق نتائج ملموسة في مجال السلامة، يجب توجيه هذه الصفات نحو أهداف محددة. تتطلب إدارة السلامة اتباع نهج منهجي، يركز على قضية واحدة في كل مرة، بدلاً من محاولة معالجة مجالات متعددة في وقت واحد.


اتخاذ القرارات الإستراتيجية في مجال السلامة

تتضمن استراتيجية السلامة الفعالة اتخاذ خيارات مستنيرة والالتزام بالإجراءات التي تضيف قيمة مستدامة. لا يتعلق الأمر فقط بالإجراءات التي نتخذها، ولكن أيضًا التعرف على الممارسات التي يجب تجنبها أو إيقافها إذا لم تساهم في تعزيز السلامة. ابدأ بفرضية - وهو مجال يُعتقد أنه بالغ الأهمية - وتحقق من صحة ذلك مقابل البيانات المتاحة. هل تركز استراتيجيات السلامة الخاصة بك على البيانات، أم أنها تتأثر بالأدلة المتناقلة والحوادث المعزولة؟


إنشاء وإدراك القيمة في جهود السلامة

مثلما تضع الشركات إستراتيجيات لجذب العملاء وخلق قيمة للمساهمين، يجب أن تهدف استراتيجيات السلامة داخل المؤسسة إلى تعزيز الوعي وإظهار قيمة مبادرات السلامة. أحد التحديات الكبيرة التي يواجهها قادة السلامة هو ضمان اعتبار جهودهم قيمة وضرورية، وتعزيز ثقافة مدفوعة بالمشاركة الحقيقية بدلاً من مجرد الامتثال.


تحديد مجالات التركيز

لتحديد مجالات التركيز، من الضروري جمع بيانات السلامة ذات الصلة وتحليلها. ويشمل ذلك فحص تقارير الإصابة والتعرض للمخاطر والملاحظات السلوكية والتقييمات الثقافية. ابحث عن الأنماط - هل هناك أوقات أو مهام أو مجموعات محددة أكثر عرضة للحوادث أو المخاطر؟ استخدم استطلاعات التصور والحوارات المفتوحة لقياس رؤى الموظفين واهتماماتهم. إن اتخاذ القرارات المستندة إلى البيانات لا يؤدي إلى ترسيخ استراتيجية السلامة الخاصة بك فحسب، بل يكسب أيضًا ثقة أصحاب المصلحة ودعمهم.


قيادة تحسينات السلامة المؤثرة

يؤدي التركيز على مجالات محددة مدعومة بالبيانات وإشراك أصحاب المصلحة في هذه القرارات إلى تحسينات ذات معنى في مجال السلامة. يعمل هذا النهج الاستراتيجي على زيادة كفاءة الموارد إلى الحد الأقصى ومواءمة الجهود مع الأهداف التنظيمية العامة. إنه يحول ثقافة السلامة من مبدأ "يجب" القائم على الامتثال إلى الالتزام. عقلية "تريد" أكثر تفاعلاً؛ حيث تكون السلامة التزامًا جماعيًا وصادقًا.


في الختام، يتطلب تعزيز السلامة التنظيمية أكثر من مجرد تخصيص الموارد؛ فهو يتطلب نهجًا يركز بشكل استراتيجي ويعتمد على البيانات. ومن خلال تركيز الجهود على المجالات المؤثرة، يمكننا تعزيز ثقافة السلامة والأداء الأكثر قوة. تذكر أن الأمر يتعلق بالعمل بشكل أكثر ذكاءً، وليس فقط بجهد أكبر. ومن خلال التركيز الاستراتيجي، فإننا نمهد الطريق لقوى عاملة أكثر أمانًا واستباقية ومشاركة.

٣ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

コメント


bottom of page