top of page

العوائق التي تمنع مشاركة الموظف في السلامة


في الرحلة نحو تحقيق التميز في مجال السلامة، يبرز أحد الإنجازات الحاسمة: أهمية ملكية الموظفين ومشاركتهم في السلامة. من النادر أن تجد موظفًا يعرض نفسه للأذى عمدًا. وبطبيعة الحال، يريد الجميع ضمان سلامتهم، ويرغبون في العودة إلى المنزل خاليًا من الإصابات كل يوم. على عكس المهام الأخرى المتعلقة بالعمل، فإن السلامة بطبيعتها تحفز الأفراد وتحفزهم وتكافئهم.


فهم ديناميكيات مشاركة السلامة

يكون الموظفون بشكل عام على استعداد للمشاركة في جهود السلامة ولكنهم غالبًا ما يواجهون عوامل مثبطة تعيق مشاركتهم. يمكن أن يؤدي تثبيط الحافز إلى تحييد الحافز الحالي، أو ما هو أسوأ من ذلك، قد يؤدي إلى تثبيط الدافع. لإشراك الموظفين بنجاح في مجال السلامة، من الضروري فهم الديناميكيات الاجتماعية للمشاركة وتحديد العوائق التي تحول دون ثقافة السلامة التشاركية.


الاستفادة من الطبيعة الاجتماعية للمشاركة في مجال السلامة

البشر كائنات اجتماعية لديهم رغبة طبيعية في الانتماء والمشاركة والعلاقات المجتمعية. إذا تم تسخير هذا الميل الاجتماعي بشكل صحيح، فيمكن أن يكون أداة قوية في جهود السلامة التي تبذلها المنظمة. وخاصة في عصر الشبكات الاجتماعية، حيث تهيمن منصات مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب، هناك رغبة متزايدة في التواصل ومشاركة الأفكار. يمكن استخدام هذا الميل للمشاركة والتواصل بشكل استراتيجي في مبادرات السلامة في مكان العمل.


الاستفادة من إبداع الموظف في مجال السلامة

يميل الناس عصبيًا وثقافيًا إلى تبادل الأفكار. يمكن الاستفادة من هذه السمة في سياق السلامة. إذا لم يشارك الموظفون في العمل، فقد يبحثون عن منافذ أخرى لإبداعهم. لذلك، من الضروري توفير الفرص للمشاركة في مجال السلامة والتأكد من أن الموظفين على دراية بهذه القنوات.


تحديد عوائق المشاركة والتغلب عليها

لتشجيع المشاركة في مجال السلامة، من المهم تحديد العوائق من خلال طرق مثل استطلاعات الرأي أو مناقشات مجموعات التركيز. تشمل المجالات الرئيسية التي يجب استكشافها ما يلي:

  1. الوعي بفرص المشاركة

  2. الدعم من المشرفين


تبسيط النهج للمشاركة

يمكن أن يكون النهج المتبع في تعزيز المشاركة في مجال السلامة واضحًا ومباشرًا بشكل مدهش. بدلاً من الاعتماد على الحوافز قصيرة الأجل، من الأكثر فعالية تحديد وتحييد العوامل التي تثبط مشاركة الموظفين. ومن خلال خلق بيئة تعزز بشكل طبيعي التحفيز والمشاركة، يمكن للمؤسسات تنمية ثقافة داعمة لجهود السلامة.


تحقيق أهداف السلامة المستدامة

وعلى النقيض من الأنشطة الأخرى المرتبطة بالعمل، توفر السلامة حافزًا ومكافأة جوهرية خاصة بها. ومن خلال تعزيز بيئة تشجع ملكية الموظفين للسلامة، يمكن للمؤسسات تحقيق هدف السلامة النهائي: التزام مستدام وحقيقي بالسلامة، داخل وخارج العمل.


باختصار، إن تحقيق التميز في مجال السلامة لا يتعلق بتنفيذ سياسات صارمة بقدر ما يتعلق بتشجيع ثقافة المشاركة والملكية. يعد فهم ومعالجة الديناميكيات الاجتماعية والمحفزات المحتملة في المشاركة في مجال السلامة خطوات أساسية نحو بناء ثقافة سلامة قوية حيث يشعر كل موظف بالاستثمار الشخصي في سلامته وسلامة الآخرين.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page