top of page

تجاوز الخوف: بناء ثقافة الأداء المستدام


هل ينبغي أن يكون الخوف هو القوة الدافعة وراء الالتزام بالسلامة والأداء؟ باعتباري مستشارًا للصحة والسلامة والبيئة، فإنني أؤكد أنه على الرغم من أن الخوف يمكن أن يؤدي إلى الامتثال الفوري، إلا أنه لا يكفي لتعزيز ثقافة التميز المستدام في مجال السلامة. دعونا نستكشف سبب أهمية التحول نحو التعزيز الإيجابي والتحفيز الجوهري لنجاح السلامة على المدى الطويل.


الدور المحدود للانضباط

الانضباط ضروري بلا شك في حالات الانتهاكات الجسيمة للقواعد أو الأفعال الضارة. ومع ذلك، فإن الاعتماد فقط على التدابير العقابية لتحقيق السلامة يمكن أن يخلق ثقافة الخوف، ويخنق الإبداع والمشاركة. يمكن للعواقب السلبية أن تحافظ على النظام ولكنها قد لا تشجع على الالتزام بممارسات السلامة على المدى الطويل.


المساءلة: أكثر من مجرد عواقب

في العديد من المنظمات، غالبًا ما يتم مساواة المساءلة بالتدابير العقابية بسبب الفشل في تلبية معايير السلامة. ومن الممكن أن يؤدي هذا النهج إلى التركيز الضيق على الامتثال وتجنب العقوبات، بدلاً من التركيز الحقيقي على السلامة. ويكمن التحدي في خلق توازن حيث تعني المساءلة أيضًا الاعتراف بسلوكيات ومساهمات السلامة الإيجابية.


تجنب التركيز السلبي

من القضايا الشائعة في إدارة السلامة التركيز على ما لا ينبغي للموظفين فعله، بدلاً من إلهامهم نحو أهداف السلامة الإيجابية. يمكن أن يؤدي هذا التركيز السلبي إلى ثقافة الخوف والتجنب، حيث يكون الهدف الأساسي هو عدم الوقوع في الأخطاء، بدلاً من المساهمة بشكل استباقي في مكان عمل أكثر أمانًا.


الكشف عن الأسباب الجذرية

لتعزيز أداء السلامة بشكل حقيقي، من الضروري فهم سبب حدوث السلوكيات غير الآمنة. إن مجرد إضافة المزيد من القواعد أو تعزيز التدابير العقابية لن يعالج المشكلات الأساسية التي تؤدي إلى ممارسات غير آمنة. هناك حاجة إلى تحليل وفهم أكثر تعمقًا للدوافع السلوكية لتطوير استراتيجيات سلامة فعالة.


احتضان التعزيز الإيجابي

مفهوم "ديفيد واينبرغر" لـ "المحاسبة" ينتقد الإفراط في تبسيط القضايا المعقدة إلى قواعد صارمة. ولهذا المنظور أهمية خاصة في إدارة السلامة، حيث يكون السلوك البشري دقيقًا ومتعدد الأوجه. يعد التعزيز الإيجابي والتحفيز الجوهري من الأدوات القوية التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة تفاعل الموظفين ووعيهم بالسلامة.


تنمية ثقافة السلامة الإيجابية

يمكن لسياسات التعزيز التقدمية والإيجابية أن تكمل إجراءات الانضباط التقليدية. ومن خلال تعزيز مكان العمل حيث يُنظر إلى السلامة على أنها إنجاز جماعي وليس سلسلة من التجنبات، فمن المرجح أن يكون لدى الموظفين دوافع جوهرية لدعم معايير السلامة العالية. يعد هذا التحول في العقلية من الخوف إلى التركيز على التعاون والإنجاز أمرًا بالغ الأهمية لتحسينات السلامة الدائمة.


في صناعة النفط والغاز، يعد الابتعاد عن إدارة السلامة القائمة على الخوف ونحو ثقافة تقدر التعزيز الإيجابي والتحفيز الجوهري والإنجاز الجماعي أمرًا ضروريًا. ولا يؤدي هذا النهج إلى تعزيز أداء السلامة فحسب، بل يساهم أيضًا في تكوين قوة عاملة أكثر مشاركة وإنتاجية. وفي مناقشتنا القادمة، سنتعمق أكثر في الاستراتيجيات العملية لتنفيذ هذا النهج الإيجابي لإدارة السلامة. تذكر أن التميز الحقيقي في مجال السلامة في صناعتنا مبني على أساس النمو والتعاون والتحفيز الإيجابي، وليس الخوف.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page