top of page

تحويل السلامة: إضافة قيمة وإشراك العمال


نهج يتمحور حول العملاء لتحقيق الرفاهية في مكان العمل

باعتباري مستشارًا للسلامة، كثيرًا ما أفكر في التأثير الحقيقي لبرامج واستراتيجيات السلامة على الموظفين. أدى هذا التفكير إلى سؤال مثير للاهتمام: ماذا لو تم التعامل مع السلامة كمنتج؟ هل سيستثمر الموظفون فيه عن طيب خاطر؟ يلقي هذا المنظور الضوء على القيمة المتصورة لجهود السلامة التنظيمية والحاجة إلى نقلة نوعية.


تحويل منظور السلامة: من الامتثال إلى خدمة العملاء

تبدأ الرحلة نحو إعادة تعريف السلامة بتغيير تصورنا من رؤيتها كمسألة امتثال إلى التعامل معها كفرصة لخدمة العملاء. ومن خلال النظر إلى العمال كعملاء وليس كمشكلات يجب السيطرة عليها، فإننا ندرك أن لديهم احتياجات محددة تتعلق بالسلامة. إن مواءمة الاستراتيجيات التنظيمية لتلبية هذه الاحتياجات يمكن أن يؤدي إلى تعزيز أداء السلامة بشكل كبير ومعالجة الصراعات المحتملة.


إنشاء قيمة مشتركة في مبادرات السلامة

عندما يُنظر إلى العمال على أنهم عملاء، تتحول مبادرات السلامة بطبيعة الحال نحو خلق قيمة مشتركة. يدمج هذا المفهوم الفوائد الاجتماعية والاقتصادية على حد سواء، ويجيب على السؤال الحاسم المتمثل في "ما الذي يستفيد منه الجميع؟" بالنسبة للمنظمة، يعني هذا انخفاض التكاليف المرتبطة بالحوادث، بينما بالنسبة للعاملين، فإنه يترجم إلى بيئة عمل أكثر أمانًا وزيادة الحافز. إن إنشاء القيمة المشتركة هو حجر الزاوية في ثقافة السلامة القوية، وسد الفجوة بين العمال والإدارة وتفكيك مبدأ "نحن مقابل هم". العقلية.


من منع الحوادث إلى خلق القيمة

لا تقتصر استراتيجية السلامة التحويلية على منع الحوادث فحسب؛ يتعلق الأمر بخلق القيمة. يشجع هذا النهج السلوكيات الاستباقية، مما يجعل السلامة إجراءً ملموسًا وليس مجرد تكتيك تجنب. يصبح العمال مشاركين نشطين، مما يؤدي إلى نجاح مبادرات السلامة وتعزيز ثقافة السلامة المستدامة.


الأدوات والتدابير الإيجابية للسلامة

بالابتعاد عن الأساليب التقليدية التي تركز على ضبط الأمن والعقاب، يركز نهج القيمة المضافة على التدريب والتعزيز الإيجابي والتعاون. تعمل هذه الإستراتيجية على تقوية العلاقات وتحول دور المديرين من المنفذين إلى المدربين والحلفاء. ومن خلال التركيز على النتائج الإيجابية والقيمة المضافة، يمكن للمؤسسات تعزيز قوة عاملة أكثر حماسًا ومشاركة.


مواءمة السلامة مع استراتيجيات العمل

لكي يكون هذا النهج الذي يركز على العملاء فعالاً، فمن الضروري مواءمة استراتيجيات السلامة والأعمال. عندما تعمل هذه الاستراتيجيات جنبًا إلى جنب، فإن ممارسات السلامة لا تساهم في توفير بيئة أكثر أمانًا فحسب، بل تساهم أيضًا في تحسين أداء الأعمال. ويتطلب ذلك أن يفهم متخصصو السلامة ديناميكيات العمل وأن يشارك قادة الأعمال بنشاط في تطوير استراتيجيات السلامة وتنفيذها.


الابتكار والتحول في مجال السلامة

مع تطور جهود السلامة، يمكن أن تؤدي إلى حلول مبتكرة وتحويلية. وكما أعادت المنتجات الرائدة مثل iPhone تشكيل السوق، فإن برامج السلامة المبتكرة يمكن أن تتجاوز توقعات العمال وتفتح إمكانيات جديدة داخل المنظمة. تعمل هذه المبادرات على تنشيط جهود السلامة، وتتجاوز مجرد الامتثال لتصبح محركًا للابتكار والتحول. ويتحول التركيز من السيطرة على المخاطر إلى إضافة القيمة، حيث يصبح منع الحوادث نتيجة ثانوية طبيعية.


باختصار، يمكن للمؤسسات تنمية ثقافة المشاركة والتمكين والابتكار من خلال اعتماد نهج يركز على العملاء والتركيز على إضافة قيمة إلى جهود السلامة. إن معاملة العمال كعملاء مهمين ومواءمة السلامة مع أهداف العمل تخلق قيمة مشتركة لجميع المعنيين. يشجع هذا النهج التحويلي ممارسات السلامة الاستباقية، ويؤكد على النتائج الإيجابية، ويؤدي إلى التحسين المستمر في كل من السلامة وأداء الأعمال. وفي ضوء ذلك، لا تقتصر السلامة على تلبية متطلبات الامتثال فحسب؛ إنها فرصة لتجاوز التوقعات وتعزيز التعاون والتأثير بشكل إيجابي على رفاهية كل موظف.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

댓글


bottom of page