top of page
بحث

تسخير التأثيرات من أجل تغيير السلوك المستدام في الصحة والسلامة والبيئة


يعد فهم التأثيرات الأساسية على السلوكيات المحفوفة بالمخاطر ومعالجتها أمرًا محوريًا لتحقيق تغييرات سلوكية دائمة. تتناول هذه المقالة التأثيرات الأربعة الأساسية - التصورات والعادات والعقبات والحواجز - وأهمية التعرف عليها والاستجابة لها داخل المؤسسة من أجل إدارة السلامة بشكل فعال.


فهم الأسباب الكامنة وراء السلوكيات المحفوفة بالمخاطر

غالبًا ما يكون لدى الأشخاص أسباب محددة لتصرفاتهم، وقد يؤدي تجاهل هذه الأسباب إلى إعاقة التغيير السلوكي المستدام. على سبيل المثال، قد يخاطر بعض الأفراد بسبب سوء فهم الخطر. قد يفكرون، "لقد فعلت ذلك دائمًا بهذه الطريقة دون ضرر"؛ يعكس عقلية تتشكل من خلال كيفية قياس التميز في مجال السلامة في المنظمة. إذا تم تعريف السلامة فقط على أنها غياب الإصابات، فقد يؤدي ذلك إلى الاعتقاد الخاطئ بأن أي إجراء لم يؤدي إلى ضرر هو إجراء آمن. فكر في الرسائل والتعريفات التي تستخدمها مؤسستك والتي قد تساهم في هذه المفاهيم الخاطئة.


دور العادات في ممارسات السلامة

يجلب الموظفون البالغون عادات موجودة مسبقًا إلى مكان العمل، والتي تحاول المؤسسات إعادة تشكيلها من خلال الإعداد والتدريب. العادات هي في الغالب إجراءات غير واعية، وتغييرها يتطلب تغيير الإشارات والعواقب المرتبطة بهذه السلوكيات. لتغيير العادات بشكل ناجح، فكر في كيفية تعديل مؤسستك للمطالبات أو العواقب لتعزيز ممارسات أكثر أمانًا.


معالجة العقبات والحواجز

حتى في المؤسسات عالية الأداء، يمكن للعقبات والحواجز أن تعيق الأداء الوظيفي الخالي من المخاطر. ومن الأمثلة على ذلك الاختيار والاستخدام المناسبين للأدوات أو معدات الحماية الشخصية (PPE). إذا تعذر الوصول إلى الأدوات الضرورية أو كانت مغلقة أو لا تعمل، فقد يلجأ الموظفون إلى ممارسات غير آمنة. يمكن أن يؤثر تحديد هذه الحواجز وإزالتها بشكل كبير على سلوكيات السلامة.

ما وراء تكتيكات تغيير السلوك المباشرة

يجب أن تركز الجهود المبذولة لتحسين السلامة على فهم التأثيرات السلوكية بدلاً من محاولة تغيير السلوك فقط من خلال الانضباط أو المواجهة. في كثير من الأحيان، تشجع السياسات أو الأنظمة التنظيمية السلوكيات غير الآمنة دون قصد. على سبيل المثال، حددت إحدى المنظمات أن استخدام القفازات يمكن أن يمنع نسبة كبيرة من الإصابات. ومع ذلك، فإن محدودية توافر القفازات والعمليات غير المريحة للحصول على المزيد أدت إلى عدم الامتثال. وتتطلب معالجة هذه المشكلات النظامية حلولاً مختلفة، وكانت ضرورية لتغيير التصورات والعادات.


أهمية معالجة التأثيرات

من غير المرجح أن تتغير التصورات والعادات التي تشكلها العقبات والحواجز ما لم تتم معالجة هذه التأثيرات الأساسية. ومن خلال فهم ما يحرك السلوك، يمكن للمؤسسات توجيه التغييرات السلوكية المرغوبة بشكل فعال. يمكن أن يؤدي التركيز فقط على السلوكيات الفردية دون النظر إلى هذه التأثيرات إلى تغييرات سطحية لا تتوافق مع أهداف السلامة الخاصة بالمؤسسة.


لتحقيق تحسينات دائمة في مجال السلامة، من الضروري تجاوز تعديلات السلوك على مستوى السطح والتعمق في التأثيرات الأعمق التي تشكل هذه السلوكيات. ومن خلال تحديد وتعديل التصورات والعادات والعقبات والحواجز داخل المنظمة، يمكن لمتخصصي الصحة والسلامة والبيئة تعزيز ثقافة السلامة التي لا تغير السلوك فحسب، بل تحافظ أيضًا على هذه التغييرات على المدى الطويل. يعد فهم هذه التأثيرات ومعالجتها أمرًا أساسيًا لقيادة التغيير السلوكي الفعال والدائم في مجال الصحة والسلامة والبيئة.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Yorumlar


bottom of page