top of page

تعزيز المشاركة الحقيقية لتحقيق نتائج فعالة في مجال الصحة والسلامة والبيئة


يعد إنشاء ثقافة أمان قوية جزءًا لا يتجزأ من رفاهية المنظمة. أحد الجوانب الحاسمة لهذا ينطوي على المشاركة النشطة والمشاركة من قبل الموظفين في مبادرات السلامة. ومع ذلك، فإن العديد من المنظمات تكافح من أجل تشجيع المشاركة التطوعية، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تعيين "أشخاص متطوعين" غير منخرطين. في هذه المدونة، نتعمق في العوامل التي تعيق العمل التطوعي في مجال السلامة وكيفية تنمية ثقافة تشجع المشاركة الحقيقية.


فهم المحفزات في المشاركة المتعلقة بالسلامة

عوامل التحفيز هي عناصر تثبط الدافع الجوهري للفرد للانخراط في ممارسات السلامة. في حين أن معظم الموظفين يفخرون بعملهم بشكل طبيعي، فإن بعض التصميمات الوظيفية أو التفاعلات مع المشرفين يمكن أن تقوض هذا الدافع الفطري. عندما تؤثر العوامل المثبطة للتحفيز على تصورات السلامة، يصبح من الصعب استخلاص الجهد التطوعي المطلوب للتميز المستدام في مجال السلامة.


دور التصورات في المشاركة في مجال السلامة

تلعب التصورات دورًا حاسمًا في تشكيل رغبة الفرد في المشاركة في مبادرات السلامة. يمكن لهذه التصورات، التي غالبًا ما تتأثر بالتجارب أو وجهات النظر السلبية التي يتقاسمها أعضاء الفريق المؤثرون، أن تعمل على ترسيخ ثقافة مقاومة للمشاركة في مجال السلامة. يعد التعرف على هذه التصورات ومعالجتها أمرًا ضروريًا للتغلب على تحديات الصحة والسلامة والبيئة.


تحويل المفاهيم من خلال التجارب الإيجابية

لا يمكن فرض التغيير الإدراكي؛ ويجب رعايته من خلال التجارب الإيجابية. إن فرض تغييرات سلوكية قصيرة المدى قد لا يؤدي إلى مشاركة السلامة على المدى الطويل. لتحويل المفاهيم بشكل حقيقي، يجب على المؤسسات خلق الفرص التي تشجع الموظفين على رؤية مبادرات السلامة بشكل مختلف.


تحديد التصورات الشائعة التي تؤثر على العمل التطوعي

سلطت المقابلات مع الموظفين الضوء على العديد من التصورات التي لا تشجع العمل التطوعي في مجال السلامة، بما في ذلك:

  • قلة التعليقات على اقتراحات السلامة وأوامر العمل.

  • شكوك حول فعالية متطوعين السلامة الحاليين.

  • الاعتقاد بأن مبادرات السلامة لا تعالج المخاطر الكبيرة.

  • إعطاء الأولوية للإنتاج على السلامة في الاتصال التنظيمي.

  • غياب الدعم المرئي من المشرفين المباشرين.

  • الخوف من عواقب المشاركة في أنشطة السلامة.


أهمية إزالة العوائق

ولتعزيز ثقافة السلامة، من الضروري تحديد العوائق التي تحول دون المشاركة التطوعية وإزالتها. بدلاً من الاعتماد على المشاركين أو الحوافز غير الطوعية، يجب على المنظمات أن تهدف إلى تهيئة بيئة يميل فيها الموظفون بشكل طبيعي إلى الاهتمام بجهود السلامة والمساهمة فيها. يتضمن ذلك معالجة الأسباب الجذرية لتثبيط الحافز وتعزيز مكان العمل حيث يتم الاعتراف بالمشاركة في مجال السلامة وتقديرها.


إن بناء ثقافة سلامة قوية في مجال الصحة والسلامة والبيئة يتطلب أكثر من مجرد الامتثال؛ فهو يتطلب مشاركة نشطة وحقيقية للموظفين. من خلال فهم ومعالجة العوامل المحفزة والتصورات الخاطئة حول السلامة، يمكن للمؤسسات تعزيز بيئة حيث يُنظر إلى السلامة على أنها مسؤولية مشتركة ومنفعة جماعية. الهدف هو التحول من المشاركة القسرية إلى ثقافة تكون فيها السلامة جزءًا لا يتجزأ من دور كل موظف، مما يؤدي إلى مكان عمل أكثر أمانًا وإنتاجية.

مشاهدتان (٢)٠ تعليق

Comments


bottom of page