top of page

تعزيز نتائج الصحة والسلامة والبيئة: إعادة التفكير في نهج طلب تقديم العروض التقليدي


غالبًا ما تعتمد المؤسسات على طلب العروض (RFPs) لمواجهة التحديات واغتنام الفرص. ومع ذلك، قد تفشل عملية طلب تقديم العروض التقليدية في بعض الأحيان في تحقيق النتائج المرجوة. تتناول هذه المقالة القيود المفروضة على طلبات تقديم العروض في سياق الصحة والسلامة والبيئة وتستكشف طرقًا بديلة لتحقيق نتائج أفضل.


مأزق السعر على حساب الجودة في معايير الاختيار

تتمثل المشكلة الرئيسية في طلبات تقديم العروض في ميلها إلى إعطاء الأولوية للتكلفة على الجودة. هذا التركيز على اختيار أقل عرض يمكن أن يؤدي إلى اختيار استشاريين ماهرين في كتابة المقترحات ولكنهم قد يفتقرون إلى الخبرة المطلوبة في مجال الصحة والسلامة والبيئة. غالبًا ما تعتمد الشركات على إحالات العملاء وسمعتهم بدلاً من الاستجابة لطلبات تقديم العروض الطويلة، مما يعني أن المؤسسات قد ينتهي بها الأمر مع مقدمي خدمات ماهرين في الفوز بعروض الأسعار ولكنهم يفتقرون إلى الخبرة المحددة.


معالجة زحف النطاق باستخدام حلول مخصصة

غالبًا ما تحدد طلبات تقديم العروض المشكلات على نطاق واسع جدًا أو تفترض حلولًا عامة، مما يحد من استكشاف خيارات أكثر فعالية ومصممة خصيصًا. وبدون مشاركة الاستشاري في التقييم الأولي، يمكن أن يعاني المشروع من زحف النطاق. يتضمن النهج الأفضل إشراك الاستشاريين في وقت مبكر لتقييم المشكلة بشكل تعاوني وتصميم حل، وتجنب قيود الإجابات المحددة مسبقًا.


تبسيط استخدام الموارد الداخلية

يمكن لعقود RFP أن تشجع عن غير قصد على عدم الكفاءة من خلال تحفيز مقدمي الخدمة على زيادة ساعات الفاتورة إلى الحد الأقصى. ولا يؤدي هذا إلى إهدار الموارد فحسب، بل يثقل كاهل الفرق الداخلية بالمشاركة الطويلة في المشروع. يمكن أن يؤدي الانتقال إلى العقود القائمة على النتائج إلى دفع مقدمي الخدمة إلى التركيز على تحقيق النتائج بكفاءة، وتحسين الوقت والموارد.


تعزيز العلاقات من أجل تقديم خدمات فعالة

غالبًا ما تتجاهل طلبات تقديم العروض التقليدية أهمية الملاءمة الشخصية والعلاقات بين مقدم الخدمة والمنظمة. يعد الفرد أو الفريق المناسب أمرًا بالغ الأهمية لنجاح أي مشروع للصحة والسلامة والبيئة. ولذلك، يجب على المؤسسات التركيز على تطوير شراكات طويلة الأمد مع مقدمي الخدمة الذين يفهمون احتياجاتهم الفريدة ويمكنهم تقديم نتائج مؤثرة باستمرار.


التحول من النتائج القائمة على الجهد إلى النتائج القائمة على النتائج

عادةً ما تركز طلبات تقديم العروض على الجهد المبذول بدلاً من النتائج، مما قد يؤدي إلى دفع ثمن الوقت بدلاً من النتائج. يجب أن تركز المؤسسات على الحلول الموجهة نحو تحقيق النتائج، وتشجيع الحوار المفتوح مع مقدمي الخدمة لضمان توافق المشاريع مع أهداف الصحة والسلامة والبيئة المحددة وتحقيقها.


النهج التعاوني لإيجاد الحلول

للتحايل على القيود المفروضة على طلبات تقديم العروض التقليدية، يجب على المؤسسات البحث بشكل استباقي عن مقدمي خدمات ذوي سمعة طيبة ومعروفين بخبرتهم في مجال الصحة والسلامة والبيئة. إن إشراك هؤلاء الخبراء في تقييم الاحتياجات والمشاركة في إيجاد الحلول يمكن أن يؤدي إلى نتائج أكثر استهدافًا وفعالية. بدلاً من محاولة معالجة مشكلات متعددة في وقت واحد، فإن تقسيم المشاريع إلى أجزاء يمكن التحكم فيها وبناء علاقات طويلة الأمد مبنية على الثقة والخبرة يمكن أن يضيف قيمة كبيرة.


على الرغم من أن طلبات تقديم العروض كانت بمثابة نهج قياسي في تحديد المصادر، إلا أن قيودها يمكن أن تعيق تحقيق أفضل النتائج. ومن خلال تحويل التركيز من السعر إلى الجودة، وتبني تطوير الحلول التعاونية، وإعطاء الأولوية للنتائج القائمة على النتائج، يمكن للمؤسسات تعزيز ممارسات الصحة والسلامة والبيئة الخاصة بها. إن إقامة شراكات دائمة مع مقدمي الخدمات الخبراء وإشراكهم منذ البداية يمكن أن يؤدي إلى استراتيجيات أكثر فعالية ومخصصة للصحة والسلامة والبيئة وخلق قيمة طويلة المدى. لقد حان الوقت لتجاوز نموذج طلب تقديم العروض التقليدي واعتماد نهج أكثر تعاونًا قائمًا على النتائج في إدارة الصحة والسلامة والبيئة.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Bình luận


bottom of page