top of page

حماية نفسك داخل وخارج العمل

في عصر يتسم بعدم اليقين والخوف، وخاصة في ضوء تحديات مثل جائحة كوفيد-19، لا يمكن المبالغة في أهمية الحفاظ على التركيز الثابت على السلامة. باعتباري مستشارًا للسلامة، فإنني أدرك الصعوبات التي يواجهها الأفراد عندما تطغى عليهم الأزمات الخارجية. تهدف هذه المقالة إلى تحديد استراتيجيات فعالة للبقاء خاليًا من الإصابات والأمراض، سواء في مكان العمل أو خارجه، مع التأكيد على ضرورة معالجة المخاطر الحرجة وتنفيذ التدابير الاحترازية. إن تنمية ثقافة واعية بالسلامة، حتى في أوقات الأزمات، أمر ضروري لحماية أنفسنا ومجتمعاتنا.


فهم الأزمة: حافز للتعلم

لقد أعاد السيناريو العالمي الحالي، الذي تهيمن عليه جائحة كوفيد-19، تشكيل حياتنا اليومية وبيئات العمل. ويجلب هذا الوضع غير المسبوق معه مجموعة من التحديات، بما في ذلك توقف السفر، والحدود المغلقة، وعدم اليقين على نطاق واسع. في هذه الأوقات، من المهم جدًا أن نحافظ على تركيزنا على السلامة لتقليل التأثير على صحتنا بشكل عام.


إعطاء الأولوية للسلامة في مكان العمل

على الرغم من الأزمة، يجب علينا الاستمرار في الوفاء بمسؤوليات عملنا، وضمان سلامتنا وسلامة زملائنا. غالبًا ما يؤدي الخوف وعدم اليقين إلى زيادة مخاطر السلامة بسبب تشتيت الانتباه. من المهم ليس فقط إيصال أهمية السلامة باستمرار، ولكن أيضًا استيعابها وترتيبها حسب الأولوية في تصرفاتنا.


التعلم من الممارسات اليومية: تشبيه القيادة

يمكن استخلاص تشبيه مفيد من فعل القيادة. وكما نركز على الطريق مع البقاء على دراية بما يحيط بنا، يجب علينا تطبيق نهج مماثل للسلامة أثناء الأزمات. إن التركيز المفرط على الشكوك يمكن أن يصرفنا عن اعتبارات السلامة الهامة، تمامًا مثل الانغماس في محادثة هاتفية أثناء القيادة. يعد التعرف على عوامل التشتيت هذه وإدارتها أمرًا أساسيًا للحفاظ على التركيز على السلامة.


تطوير عقلية السلامة أولاً

للتركيز بشكل فعال على السلامة أثناء الأوقات الصعبة، يجب مراعاة العديد من الخطوات الأساسية:

  1. تحديد المخاطر الحرجة: تقييم المخاطر ذات الاحتمالية العالية والخطورة وترتيب أولوياتها. ومن خلال التركيز على هذه المخاطر الكبرى، يمكن أن تكون جهودنا المتعلقة بالسلامة أكثر استهدافًا وفعالية.

  2. فهم المخاطر الشائعة: تعرف على المخاطر التي قد تكون أقل احتمالاً ولكن قد يكون لها تأثيرات غير مؤكدة. يعد الوعي والاستعداد لهذه المخاطر أمرًا بالغ الأهمية.

  3. تنفيذ الاحتياطات: وضع التدابير اللازمة للتخفيف من المخاطر الكبرى وتمكين الموظفين من اتخاذ قرارات مستنيرة فيما يتعلق بالمخاطر المشتركة، وتعزيز الشعور بالملكية على سلامتهم.

  4. الاتصال الفعال: التكيف مع القيود في قنوات الاتصال لضمان وصول رسائل السلامة المهمة إلى جميع الموظفين بفعالية.

  5. ضمان الامتثال: وضع أنظمة لمراقبة الالتزام باحتياطات السلامة، وتقديم إرشادات وبروتوكولات واضحة.

  6. التأثير والتدريب عن بعد: في غياب التفاعلات التقليدية وجهًا لوجه، ابحث عن طرق بديلة لتوجيه الموظفين والتأثير عليهم، مع التشديد على أهمية المسؤولية الشخصية عن السلامة.


خلال أوقات الأزمات، يعد التركيز الحقيقي على السلامة أمرًا ضروريًا لحمايتنا، سواء في العمل أو في حياتنا الشخصية. ومن خلال تحديد المخاطر الحرجة، وتمكين الموظفين، وتكييف استراتيجيات الاتصال والامتثال لدينا، يمكننا بناء ثقافة السلامة والحفاظ عليها وسط حالة عدم اليقين. ومن المهم أن نتذكر أن الخصوصية في ممارسات السلامة أمر بالغ الأهمية بشكل خاص في الأوقات الصعبة. دعونا نلتزم بالحفاظ على صحة وسلامة أنفسنا ومجتمعاتنا من خلال إعطاء الأولوية لما يهم حقًا.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page