top of page

رفع مستوى السلامة في مكان العمل من خلال النظر إلى العمال كعملاء


في المشهد المتطور للسلامة في مكان العمل، هناك تحول نموذجي جاري. تدرك المؤسسات بشكل متزايد أن العمال ليسوا مجرد مشكلات محتملة تتعلق بالسلامة يجب إدارتها، بل هم في الواقع العملاء الأساسيون لجهود السلامة. يعد هذا التغيير في المنظور أمرًا ضروريًا لتعزيز نتائج السلامة، والانتقال إلى ما هو أبعد من مجرد الامتثال إلى تلبية احتياجات أولئك الموجودين في الخطوط الأمامية بشكل حقيقي.


اعتماد ممارسات التسويق من أجل السلامة

يجب على المؤسسات استعارة الاستراتيجيات من التسويق وأبحاث السوق لتلبية احتياجات العمال بشكل فعال. احتياجات السلامة. نظرًا لأن المنتجات والخدمات الاستهلاكية مصممة لتلبية متطلبات محددة، فيجب تصميم مبادرات السلامة بناءً على فهم شامل للعمال؛ احتياجات السلامة. ويشمل ذلك تحديد متطلبات التدريب، والمساعدة، والأدوات، والمعدات، والإجراءات، والأهم من ذلك، الوقت المناسب. التقييم المستمر للعمال؛ يمكن للتصورات أن تفيد بشكل كبير استراتيجية قسم السلامة، مما يؤثر على أساليب التدريب والمشتريات والإشراف. ينبغي أن يكون مؤشر الأداء الرئيسي (KPI) لإدارات السلامة هو النسبة المئوية لاحتياجات العمال التي تم تلبيتها، مكملاً المؤشرات المتأخرة التقليدية في تقارير الإدارة.


ما وراء المدخلات الداخلية: البحث عن الخبرة الخارجية

على الرغم من أن التعليقات الداخلية لا تقدر بثمن، إلا أن الخبرة الخارجية وقياس الأداء يمكن أن تكشف عن تحسينات في السلامة غير معروفة للعاملين. مستوحاة من "المحيط الأزرق" مفهوم التسويق - الذي يعني إنشاء أسواق جديدة - يجب على المؤسسات استكشاف حلول السلامة المبتكرة التي قد تفيد القوى العاملة لديها. يعد مواكبة منشورات السلامة والمعارض التجارية وإعلانات المنتجات أمرًا بالغ الأهمية لهذا المسعى.


المنهج الاستراتيجي لتلبية احتياجات السلامة

لا يكفي مجرد الاستجابة للاحتياجات المحددة؛ ومن الضروري اتباع نهج استراتيجي طويل الأجل. ينبغي دمج نتائج أبحاث سوق السلامة في استراتيجية السلامة الخاصة بالقيادة التنظيمية، ومواءمتها مع أهداف العمل الشاملة. وينبغي لهذه الاستراتيجية أن توفر خريطة طريق واضحة لحملة مستدامة ضد الحوادث في مكان العمل، وتزويد العمال بأفضل الأدوات والإرشادات. وينبغي النظر إلى السلامة والإنتاجية على أنهما هدفان متكاملان في السعي لتحقيق "الإنتاج الآمن".


تحديات التخصيص والتدريب

قد يؤدي تنفيذ نهج السلامة الإستراتيجية إلى الكشف عن القيود المفروضة على البرامج العامة ووحدات التدريب. يصبح التخصيص عنصرًا أساسيًا في تلبية احتياجات العمال المحددة بشكل فعال، مما يشكل تحديًا لأساليب التدريب المعمول بها. ومن الضروري مراجعة التدريب المعتمد على الكمبيوتر والتدريب في الفصول الدراسية لتلبية هذه الاحتياجات بشكل أفضل. ويجب أن يتجاوز التدريب الامتثال وأن يمكّن العاملين بشكل حقيقي من أداء وظائفهم بأمان.


تقييم برامج مشاركة العمال

إن مبادرات مشاركة العمال، مثل ملاحظات السلامة القائمة على السلوك (BBS) وفرق التوجيه، لها قيمة كبيرة، ولكن يجب تقييم فعاليتها في تلبية احتياجات العمال ومنع الحوادث بشكل نقدي. ومن الضروري التأكد من أن هذه البرامج تساهم حقًا في خلق بيئة عمل أكثر أمانًا وليست مجرد إجراءات شكلية إجرائية.


إعطاء الأولوية للسلامة التي تركز على العمال

عندما يعطي قادة المؤسسات ومديرو السلامة الأولوية لتلبية احتياجات العاملين لديهم من خلال جهود السلامة المخصصة، فإنهم يرفعون مستوى السلامة في مكان العمل إلى آفاق جديدة. ويمثل هذا التغيير في التركيز، من مجرد الامتثال التنظيمي إلى تلبية احتياجات العمال بشكل حقيقي، خطوة حاسمة نحو تعزيز بيئة أكثر أمانًا وإنتاجية. يعد هذا التحول التدريجي في العقلية حجر الزاوية في تجاوز الحوادث المؤسفة نحو مستقبل تكون فيه سلامة العمال ورفاهيتهم ذات أهمية قصوى.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comentarios


bottom of page