top of page

فضح 7 مفاهيم خاطئة شائعة في ممارسات إدارة السلامة


في مجال إدارة السلامة، هناك اعتقاد شائع، غالبًا ما يُنظر إليه على أنه "خرافة"، يفترض أن مفتاح إدارة السلامة بشكل فعال يكمن في خلق بيئة عمل آمنة البيئة، ووضع قواعد سلامة قوية، وتوفير التدريب التوعوي، وإنفاذ هذه القواعد من خلال المشرفين ومتخصصي السلامة. ويؤكد هذا النهج أيضًا على مكافأة السلوكيات الآمنة، والتحقيق في الحوادث بحثًا عن الأسباب الجذرية، وتوقع انخفاض معدلات الحوادث الناتج عن ذلك. على الرغم من أن نظام الاعتقاد هذا يبدو منطقيًا، إلا أنه يحمل العديد من المفاهيم الخاطئة التي يمكن أن تؤثر على أسلوبنا في تصميم وتنفيذ برامج إدارة السلامة.


المفهوم الخاطئ 1: انخفاض معدلات الحوادث كمؤشر للسلامة

إن فكرة أن معدلات الحوادث المنخفضة ترتبط ارتباطًا مباشرًا ببرامج السلامة الفعالة هي فكرة مضللة. إن انخفاض معدلات الحوادث على المدى القصير لا يعني بالضرورة السيطرة على الحوادث. ويمكن أن يعزى ذلك إلى اختلافات عشوائية ولا يشكل اتجاها موثوقا به. بالإضافة إلى ذلك، فإن التعريف السلبي للسلامة، الذي يركز على عدم وقوع حوادث، لا يوفر إرشادات واضحة للإجراءات الآمنة ويمكن أن يؤدي إلى شعور زائف بالأمان.


المفهوم الخاطئ 2: متخصصو السلامة مسؤولون عن سلامة الموقع

بينما يلعب متخصصو السلامة دورًا حاسمًا في هندسة البيئات الآمنة وزيادة الوعي بالسلامة، فإن السلامة هي في النهاية مسؤولية كل عامل. غالبًا ما يؤدي تمكين العمال من خلال جهود السلامة القائمة على الفريق إلى نتائج أفضل من الأساليب التنازلية. يجب أن يكون العمال مشاركين نشطين في الحفاظ على سلامتهم، وليس مجرد متلقين سلبيين للقواعد والإشراف.


المفهوم الخاطئ 3: الظروف كأسباب رئيسية للحوادث

تشير الدراسات الحديثة إلى أن نسبة صغيرة فقط من الحوادث ناجمة فقط عن ظروف غير آمنة، وأن غالبيتها ناتجة عن أفعال غير آمنة أو مجموعة من الأفعال والظروف. قد يكون التركيز بشكل أساسي على تحسين الظروف أقل فعالية وتكلفة، مما يوفر عائدًا محدودًا على الاستثمار.


المفهوم الخاطئ 4: إنفاذ القواعد والسلامة

تتوقف فعالية قواعد السلامة على مدى أهميتها وعمليتها وقدرة القوى العاملة على فهمها وتطبيقها. في كثير من الأحيان، يتم إنشاء القواعد دون مدخلات العامل ويمكن أن تكون بعيدة عن واقع موقع العمل. يمكن أن يؤدي الاعتماد المفرط على تطبيق القواعد، في المقام الأول من خلال الإجراءات العقابية، إلى انخفاض الامتثال والاستياء بين العمال.


المفهوم الخاطئ 5: المكافآت وتحسين السلامة

يمكن أن تؤثر أنظمة المكافآت على بيانات الحوادث قصيرة المدى، لكن تأثيرها على التحسين الفعلي للسلامة أمر قابل للنقاش. إذا كانت المكافآت تعتمد فقط على عدم وقوع حوادث، فقد تؤدي إلى تثبيط الإبلاغ عن الحوادث بدلاً من تعزيز السلوك الآمن. يجب أن تركز أنظمة المكافآت الفعالة على الإجراءات التي يتحكم فيها الموظفون.


المفهوم الخاطئ 6: التحقيق في الحوادث وتحليل السبب الجذري

على الرغم من أن تحليل السبب الجذري يمكن أن يكون ذا قيمة، إلا أنه غالبًا ما يكون أكثر فعالية للحوادث الناجمة عن عوامل ميكانيكية أو بيئية من تلك الناتجة عن تصرفات الموظفين. يمكن للتحقيقات التي تركز على إلقاء اللوم أن تمنع مشاركة الموظفين وتتجاهل طرق الوقاية الأكثر وضوحًا.


المفهوم الخاطئ 7: فعالية التدريب على التوعية

يمكن أن يؤدي التدريب على التوعية إلى نتائج إيجابية في البداية، لكن فعاليته تتضاءل بمرور الوقت ما لم يتم تعزيزه بإجراءات ملموسة وردود فعل منتظمة. غالبًا ما يلغي السلوك المعتاد التدريب على المدى الطويل، مما يستلزم التركيز على تغيير هذه العادات بدلاً من مجرد الأفكار.


يعد فهم هذه المفاهيم الخاطئة أمرًا حيويًا في تطوير برنامج إدارة السلامة الذي يرتكز على الواقع، وبالتالي ضمان مصداقيته ونجاحه على المدى الطويل.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page