top of page

فهم المخاطر ذات الاحتمالية المنخفضة في مجال السلامة: استراتيجيات الوقاية


باعتباري متخصصًا في الصحة والسلامة والبيئة (HSE) في صناعة النفط والغاز، فأنا على دراية تامة بالتحديات التي تفرضها المخاطر منخفضة الاحتمال في مكان العمل. على الرغم من السجل القوي في الحد من حوادث مكان العمل، لا تزال بعض الحوادث تحدث بشكل غير متوقع، حتى بين الموظفين المتمرسين المهتمين بالسلامة. تنبع هذه الظاهرة غالبا من الطبيعة المتأصلة للمخاطر ذات الاحتمالية المنخفضة، والتي، على الرغم من ندرتها، يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة. تستكشف مشاركة المدونة هذه تعقيدات هذه المخاطر وتقدم إستراتيجيات للتخفيف منها بشكل فعال.


فهم المخاطر ذات الاحتمالية المنخفضة

المخاطر ذات الاحتمالية المنخفضة، كما يوحي اسمها، هي تلك التي لديها فرصة ضئيلة للتسبب في وقوع حادث - على سبيل المثال، واحد من بين عدة آلاف. ولكن عندما تتضاعف هذه المخاطر عبر قوة عاملة كبيرة ومع مرور الوقت، فإنها يمكن أن تتجلى في حوادث فعلية. ويكمن التحدي في تحديدها وإدارتها، خاصة في البيئات التي بها أعداد كبيرة من الموظفين والعمليات المعقدة.


حدود الخبرة والفطرة السليمة

الاعتماد على الخبرة والحس السليم فقط يمكن أن يكون مضللا في تحديد المخاطر ذات الاحتمالية المنخفضة. قد يصبح العمال راضين عن أنفسهم، ويعتقدون خطأً أنه إذا كان النشاط آمنًا في الماضي، فسيظل كذلك. على سبيل المثال، قد يبدو العمل بالقرب من حافة منصة دون وسائل الحماية من السقوط آمنًا بناءً على التجارب السابقة الخالية من الحوادث. ومع ذلك، فإن هذا يتجاهل احتمال حدوث ظروف فريدة وغير متوقعة قد تؤدي إلى وقوع حادث.


ما وراء تحليل السبب الجذري

تقليديًا، تركز التحقيقات بعد وقوع الحوادث على إيجاد الأسباب الجذرية. ومع ذلك، في سياق المخاطر المنخفضة الاحتمال، قد لا يكون هذا النهج كافيا. غالبًا ما تنتج الحوادث عن سلسلة من الأحداث المترابطة وليس عن سبب واحد. وبالتالي، ينبغي لجهود السلامة أن تعطي الأولوية للاستراتيجيات الوقائية، مع الاعتراف بأن القضاء على كل متغير محتمل هو أمر غير عملي.


إدراك المخاطر وتحديد الأولويات

يعطي البشر بطبيعة الحال الأولوية للمخاطر بناءً على احتمالية حدوثها وخطورتها. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي هذا إلى التقليل من المخاطر ذات الاحتمالية المنخفضة، خاصة عندما تنجح المؤسسات في التخفيف من المخاطر الأكثر شيوعًا. ويكمن التحدي في الحفاظ على اليقظة ضد المخاطر الأقل وضوحًا والتي لا يزال من الممكن أن تؤدي إلى حوادث خطيرة.


استراتيجيات إدارة المخاطر منخفضة الاحتمال

تتطلب إدارة المخاطر منخفضة الاحتمالية بشكل فعال فهمًا شاملاً للاحتمالية وتطبيقها في مجال السلامة. يعد جمع البيانات من مجموعات سكانية واسعة النطاق أو دراسات على مستوى الصناعة أمرًا بالغ الأهمية. وينبغي أن تشمل استراتيجيات الوقاية التعديلات البيئية، والسيطرة على المتغيرات عندما يكون ذلك ممكنا، والتغيرات السلوكية الفردية. يعد إشراك العاملين في تطوير هذه الاستراتيجيات أمرًا أساسيًا لنجاحها وإمكانية تطبيقها.


إنشاء ممارسات السلامة المعتادة

يكمن مفتاح منع المخاطر منخفضة الاحتمال في ممارسات السلامة المعتادة والمتسقة. على غرار العادة التلقائية المتمثلة في ارتداء أحزمة الأمان في السيارات، يجب أن تصبح تدابير السلامة في مكان العمل طبيعة ثانية. يعد تغيير العادات أمرًا صعبًا ولكن يمكن تحقيقه من خلال تطبيق مبادئ العلوم التنظيمية والسلوكية.


يعد التعامل مع تعقيدات المخاطر منخفضة الاحتمال جانبًا حاسمًا لتعزيز السلامة في مكان العمل. إن إدراك القيود المفروضة على الاعتماد فقط على الخبرة وتحليل الأسباب الجذرية التقليدية، والتركيز على الاستراتيجيات الشاملة التي تعالج هذه المخاطر بعيدة المنال، هي خطوات حاسمة نحو تعزيز ثقافة السلامة. ومن خلال تعزيز فهم أعمق لاحتمالية السلامة، وإشراك العاملين في تطوير الإستراتيجية، وإنشاء عادات سلامة متسقة، يمكن للمؤسسات تقليل هذه المخاطر بشكل فعال والاقتراب من هدف الصفر من الحوادث. يعد البحث المستمر والالتزام بتحسين السلامة أمرًا ضروريًا في هذه الرحلة المستمرة.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page