top of page

قوة الإدراك


في السعي لتحقيق التميز في ثقافة السلامة، تلعب التصورات دورًا محوريًا. فهي تشكل معتقداتنا وتؤثر على نهجنا في اتخاذ قرارات السلامة، وتشكل ثقافة العمل التي نعمل فيها. ثقافة السلامة هي تجسيد للممارسات والقيم والتصورات التي تدفع بشكل جماعي الاستدامة في السلامة. إن معالجة وإعادة تشكيل التصورات الأكثر ضررًا أمر بالغ الأهمية لتحقيق والحفاظ على ثقافة التميز في السلامة. فيما يلي بعض المفاهيم الخاطئة الشائعة التي تحتاج إلى إعادة تقييم:


تحدي أسطورة عدم وجود ملفات قابلة للتسجيل

تسعى العديد من المؤسسات إلى تقليل الإصابات القابلة للتسجيل، بل إن بعضها يحقق ذلك. ومع ذلك، لا ينبغي أن يكون هذا الهدف هو المقياس الوحيد للتميز في مجال السلامة. في حين أن الصفر القابل للتسجيل يشير إلى معدل فشل منخفض، فإن هذا المقياس يمكن أن يعزز عقلية تركز على تجنب الفشل بدلاً من متابعة النجاح بنشاط. يعد الإيمان بإمكانية تحقيق صفر من العناصر القابلة للتسجيل أمرًا حيويًا، ولكن يجب أن يُنظر إليه على أنه جزء من استراتيجية أوسع للسلامة.


إعادة تعريف التميز في مجال السلامة بما يتجاوز تجنب الضرر

هناك مفهوم خاطئ منتشر على نطاق واسع يساوي السلامة بمجرد عدم التعرض للأذى. غالبًا ما يتم تعزيز هذه النظرة الضيقة من خلال تدابير السلامة التقليدية التي تركز على فترات خالية من الحوادث. ومع ذلك، يجب التمييز بين السلامة الفعلية والحظ المطلق. يجب أن تعكس مقاييس السلامة الإدارة الاستباقية للمخاطر بدلاً من مجرد غياب الحوادث.


التأكيد على المسؤولية الفردية عن السلامة

لا شك أن إنشاء بيئة عمل آمنة هي مسؤولية الشركة، ولكنها لا يمكن أن تكون عبئًا على المنظمة وحدها. لكل فرد دور في الحد من تعرضه للمخاطر، سواء في العمل أو في حياته الشخصية. يعد التأكيد على المسؤولية الشخصية والوعي أمرًا أساسيًا للحفاظ على بيئة آمنة.


التغلب على مشكلة "لن يحدث لي" العقلية

في كثير من الأحيان، لا يقدر الأفراد حقيقة المخاطر إلا بعد تعرضهم للإصابة. ومع تحسن السلامة وتخفيف المخاطر ذات الاحتمالية العالية، يجب أن يتحول التركيز إلى معالجة المخاطر الأقل وضوحا والمنخفضة الاحتمالية. يعد الحفاظ على الوعي والاعتراف باحتمال وقوع حوادث أمرًا ضروريًا في مكافحة الرضا عن النفس.


تجنب الرضا عن النفس في البيئات عالية الأداء

قد تقع المؤسسات التي تتمتع بسجلات سلامة مبهرة في فخ الاعتقاد بأنها وصلت إلى قمة التميز في مجال السلامة. يمكن أن يؤدي هذا إلى الرضا عن النفس وإدخال برامج سلامة عامة لا تتوافق مع الثقافة الفريدة للمنظمة. يعد إدراك أن هناك دائمًا مجالًا للتحسين أمرًا بالغ الأهمية.


استراتيجيات التغلب على التصورات الخطرة

يتطلب تحويل هذه التصورات تغييرًا في العقلية والتعليم المستمر وبرامج السلامة المصممة وفقًا للثقافة المحددة للمنظمة. تعد معالجة هذه التصورات بشكل مباشر أمرًا حيويًا في تعزيز الفهم الجماعي للسلامة الذي يتجاوز المقاييس الأساسية.


تنمية ثقافة السلامة

السلامة هي أكثر من مجرد برنامج أو مجموعة من القواعد؛ إنها مسؤولية جماعية متأصلة في كل جانب من جوانب المنظمة. ومن خلال تحدي وإعادة تشكيل التصورات الخطيرة، يمكننا تعزيز ثقافة تكون فيها السلامة جزءًا أساسيًا من عقلية كل موظف. يمهد هذا التحول الطريق للتميز الدائم في ثقافة السلامة، حيث تعد إدارة السلامة الاستباقية والتحسين المستمر موضوعين رئيسيين.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page