top of page

قوة القيادة في التأثير على الأداء


يمكن للقادة أن يلعبوا دورًا تحويليًا في تشكيل ثقافة السلامة والأداء داخل المؤسسات. إن قدرتهم على الإلهام والتأثير أمر بالغ الأهمية للتميز المستدام في ممارسات السلامة. يتعمق منشور المدونة هذا في أهمية القيادة الفعالة في تحفيز الموظفين، والتمييز بين التحفيز ومجرد السلوك، واستراتيجيات الحفاظ على التحفيز بمرور الوقت.


إلهام السلامة، وليس إدارة الخوف

القيادة الحقيقية في مجال السلامة تدور حول إلهام الموظفين، وليس إثارة الخوف. عندما يتم تحفيز العمال بدافع الإلهام وليس الخوف، فإنهم يظهرون التزامًا حقيقيًا بممارسات السلامة. يجب على القادة التفكير في نهجهم: هل يشارك أعضاء فريقك في ممارسات السلامة لأنهم ملهمون أم لأنهم يخشون التداعيات؟ والهدف هو تعزيز ثقافة يتم فيها تبني السلامة عن طيب خاطر، وليس اعتبارها مجرد التزام.


فهم التحفيز في مجال السلامة

التحفيز هو الدافع الداخلي الذي يدفع الموظفين نحو السلوك الآمن، في حين أن السلوك هو المظهر الخارجي لهذا الدافع. من الممكن أن يُظهر الموظفون سلوكًا آمنًا دون وجود دافع حقيقي، لكن هذا عادةً ما يكون غير مستدام. وعلى العكس من ذلك، قد لا يُظهر الموظفون المتحمسون دائمًا سلوك السلامة المثالي. ويدرك القادة الفعالون الحاجة إلى التوفيق بين هذين العنصرين، ويدركون أن الدافع الحقيقي يستمر خارج نطاق الإشراف المباشر ويؤثر على السلوك باستمرار.


دور العواقب في قيادة السلامة

لا تتعلق قيادة السلامة بالرقابة المستمرة؛ يتعلق الأمر بتحديد عواقب متسقة ومناسبة. إن الاعتماد فقط على العواقب السلبية، مثل الإجراءات التأديبية، نادراً ما يؤدي إلى التزام طويل الأمد بالسلامة. وعلى العكس من ذلك، فإن التعزيز الإيجابي، مثل التعرف على السلوك الآمن، يعد أداة قوية ولكنها غير مستغلة في كثير من الأحيان. يتأثر سلوك السلامة المستدامة بالدوافع الجوهرية أكثر من العوامل الخارجية.


التحفيز المستمر من أجل السلامة

يعد الحفاظ على الدافع للسلامة أمرًا صعبًا ويتجاوز أنظمة المكافآت البسيطة. في حين أن الاعتراف بالسلوك الآمن ومكافأته أمر مهم، إلا أنه لا ينبغي أن يكون الدافع الوحيد. يجب على القادة توضيح قيمة ممارسات السلامة، والإجابة على الأسئلة المهمة "ما الذي يهمني في ذلك؟" (WIIFM) سؤال لتعزيز الدافع الجوهري.


مواءمة الأنظمة والثقافة من أجل السلامة

لكي يزدهر الدافع، يجب أن يكون هناك توافق بين الأنظمة التنظيمية والثقافة وبرامج السلامة والعمليات. وأي عدم تطابق بين هذه العناصر يمكن أن يقلل من الحافز. يجب على القادة التأكد من أن جميع جوانب المنظمة تدعم وتعزز قيمة السلامة.


إنشاء بيئة سلامة محفزة

يؤثر القادة تأثيرًا عميقًا على ما إذا كانت بيئة العمل تحفز الموظفين أو تحبطهم فيما يتعلق بالسلامة. يمكن لأفعالهم وكلماتهم وحتى إغفالاتهم أن تؤثر بشكل كبير على ثقافة السلامة. لذلك، يعد إنشاء بيئة سلامة محفزة جانبًا مهمًا من جوانب القيادة.


تعد القيادة الفعالة أمرًا ضروريًا في رعاية قوة عاملة متحفزة واعية بالسلامة. يمكن للقادة تحقيق التميز المستدام في أداء السلامة من خلال إلهام الموظفين، ومواءمة الأنظمة التنظيمية مع أهداف السلامة، وتعزيز بيئة محفزة. في دورنا كمحترفين في مجال الصحة والسلامة والبيئة، يعد توجيه القادة لتسخير تأثيرهم بشكل فعال أمرًا أساسيًا لتعزيز ثقافة السلامة داخل المؤسسات.

مشاهدتان (٢)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page