top of page

قوة المواقف "الرغبة في" في مجال السلامة


في عالم القيادة، كثيرًا ما يقال إن القائد العظيم لا يتفوق فقط بمزاياه الخاصة، بل من خلال توجيه فريق من الأفراد العظماء. وينطبق هذا بشكل خاص فيما يتعلق بتحقيق نجاح السلامة في المنظمة. لا يقتصر دور القائد على إدارة الآخرين فحسب؛ يتعلق الأمر بإلهام الفريق بأكمله والتأثير عليه للمساهمة بأفضل ما لديهم.


دور الجهد التقديري في التميز في السلامة

لقد لاحظت أن التميز في السلامة المستدامة نادرًا ما يتحقق من خلال الجهود الإلزامية وحدها. وبدلاً من ذلك، فهو نتيجة للتأثير على القوى العاملة للانخراط في ممارسات السلامة بشكل استباقي. مع تقدم المنظمة نحو ثقافة السلامة عالية التأثير، يصبح الجهد التقديري لكل عضو في الفريق أمرًا بالغ الأهمية بشكل متزايد. هذا النوع من المشاركة، حيث يشارك الموظفون في جهود السلامة لأنهم يريدون ذلك، وليس لأنهم مضطرون لذلك، لا يمكن فرضه أو إدارته فقط.


من "يجب أن" إلى "أريد"

بالنسبة للقائد، التحدي الحقيقي هو التحول من عقلية الإدارة إلى عقلية التأثير. الفرق بين الإدارة والقيادة يكمن في القدرة على التأثير. تتضمن الإدارة استخدام محفزات خارجية لتحفيز الإجراءات، في حين أن التأثير يخلق بيئة يتم فيها تحفيز أعضاء الفريق بواسطة محفزات داخلية. الهدف هو أن يكون لديك فريق يشارك في ممارسات السلامة لأنه لديهم دوافع جوهرية للقيام بذلك، وليس فقط لأنهم ملزمون بذلك.


التدريب على الأداء: الملاحظة والتغذية الراجعة

أحد الجوانب الحاسمة للقيادة هو التدريب على الأداء، والذي يتضمن في المقام الأول الملاحظة وتقديم التغذية الراجعة. يساعد التدريب الأفراد على تحسين أدائهم، والذي يجب أن يكون محددًا سلوكيًا ويمكن ملاحظته. يتطلب التحسين المستدام في أداء السلامة أكثر من مجرد تحقيق مكاسب قصيرة الأجل؛ فهو ينطوي على تعزيز الرغبة الحقيقية لدى الموظفين لتحسين وامتلاك تقدمهم. وهذا يتطلب التأثير والتدريب بدلاً من مجرد الإدارة.


العثور على التركيز الخاص بك في التدريب على السلامة

يعد التدريب على السلامة هدفًا ملموسًا، حيث تم توثيق سلوكيات السلامة المرغوبة جيدًا على مر السنين. يمكن للقادة تحليل الحوادث لتحديد الاحتياطات الرئيسية لمنع وقوعها في المستقبل. إن إبقاء قائمة التركيز قصيرة يساعد في الاحتفاظ بالذاكرة وفي تطوير عادات السلامة ذاتية الاستدامة.


تأثير تموج التأثير على القيادة

ومع تجربة القادة لتغيرات إيجابية في مجال السلامة من خلال جهود التأثير والتدريب، تنمو الثقة في أسلوب القيادة هذا. ويمكن تطبيق هذا النهج بفعالية على مجالات أخرى مثل الإنتاج والجودة ورضا العملاء وإدارة المشاريع، مما يؤدي إلى التحسين التنظيمي الشامل.


التفكير في تأثير قيادتك

إن الطريقة التي تقود بها لها تأثير كبير ليس فقط على نجاحك ولكن أيضًا على من حولك. إن التفكير في تجاربك مع المدربين أو القادة السابقين يمكن أن يكون مفيدًا. اسأل نفسك ما إذا كنت تريد تقليد أسلوبهم أو الابتعاد عنه. يعد هذا الاستبطان خطوة حيوية نحو إحداث تغيير إيجابي في حياة أعضاء فريقك.


إن الطريق إلى النجاح في مجال السلامة في أي مؤسسة ممهد بأكثر من مجرد التوجيهات والإدارة. فهو يتطلب قائدًا يمكنه التأثير والإلهام، وتعزيز ثقافة حيث السلامة ليست مجرد مطلب بل قيمة جماعية. ومن خلال التركيز على التأثير بدلاً من الإدارة، وتوفير التدريب الفعال، وإيجاد التركيز الصحيح، يمكن للقادة تنمية ثقافة السلامة المستدامة والمتأصلة بعمق في روح المنظمة.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Commentaires


bottom of page