top of page

قوة النكات والقصص في تشكيل أداء وثقافة السلامة


غالبًا ما يتم التقليل من أهمية قوة رواية القصص والسرد داخل المنظمة. ومع ذلك، تلعب هذه العناصر دورًا محوريًا في التأثير على أنماط التفكير، وتشكيل ثقافة السلامة، وقيادة التحول الهادف. باعتباري مستشارًا للصحة والسلامة والبيئة، لاحظت بنفسي كيف يمكن للقصص، أكثر من مجرد الحكايات البسيطة أو الترفيه، أن تؤثر بشكل كبير على اتجاه أداء وثقافة السلامة في أي مؤسسة.


القوة التحويلية للقصص

تتمتع القصص بقدرة فريدة على تحدي الافتراضات وإثارة الفكر وإشعال التقدم. إنها أكثر من مجرد روايات تاريخية؛ فهي أدوات قوية يمكن أن تلهم التغيير وتؤثر على عمليات صنع القرار. في تجربتي الاستشارية، رأيت كيف أن كل منظمة لديها مستودعها الخاص من القصص التي توضح بالتفصيل ممارسات العمل، والقرارات المحورية، والدروس المهمة المستفادة. تعتبر هذه الروايات موارد لا تقدر بثمن لتعزيز ثقافة التميز في مجال السلامة.


نضوج التفكير المتميز في مجال السلامة

في مجال التدريب التنفيذي وصنع القرار الاستراتيجي، غالبًا ما يتمحور تركيزنا حول نضج التفكير المتميز في مجال السلامة. في حين أن بعض القادة يتأثرون بالبيانات والإحصاءات الصعبة، فإن العديد منهم يتأثرون بشكل أعمق بالقصص والمرئيات المقنعة التي تشغل عواطفهم وتجذب انتباههم. ويكمن التحدي في تحديد ومشاركة القصص الصحيحة التي يمكن أن تعيد تشكيل تصورات السلامة ودورها الأساسي في المنظمة.


الاستفادة من الروايات التنظيمية

إذن، ما هي القصص التي يمكنك إبرازها في المقدمة في مؤسستك لتغيير مفاهيم السلامة؟ كيف يمكنك أن تنقل أن السلامة هي قيمة مضافة للإنتاج، وليست مصلحة منافسة؟ ما هي الروايات التي يمكن أن تعيد تعريف التميز في مجال السلامة، وتسلط الضوء على النتائج الناجحة، وتؤكد على المسؤولية المشتركة من أجل بيئة عمل آمنة؟


إن الاهتمام بالقصص والنكات السائدة، خاصة فيما يتعلق بالسلامة، أمر بالغ الأهمية. يمكن لهذه الروايات أن تدعم أو تعرقل جهودك لتعزيز السلامة. يمكن لوجهات النظر القديمة بشأن السلامة أن تمنع فرق القيادة من التطلع إلى معايير أعلى. بدلاً من البحث المستمر عن برامج أو عمليات جديدة، قد يكون من الأكثر فاعلية التركيز على تطوير عقلية التميز في مجال السلامة داخل مؤسستك.


تسخير قوة القصص

إن النكات والقصص هي أكثر من مجرد أدوات للمشاركة؛ إنهم محفزون للتحول. ومن خلال تسخير إمكاناتهم، يمكنك تشكيل ثقافة السلامة حيث يشارك الجميع بنشاط، ويحفزون، ويكرسون جهودهم لتحقيق التميز. يتعلق الأمر بصياغة ومشاركة القصص التي تردد وتلهم وتوجه رسالة مفادها أن السلامة جزء لا يتجزأ من روح المنظمة.


باعتباري مستشارًا للصحة والسلامة والبيئة، أشجعك على استكشاف قوة سرد القصص والاستفادة منها داخل مؤسستك. ومن خلال القيام بذلك، يمكنك تشكيل ثقافة السلامة بشكل فعال لا تلبي معايير الامتثال فحسب، بل تعزز أيضًا الالتزام الحقيقي بالتميز في مجال الصحة والسلامة والبيئة بين جميع الموظفين.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page