top of page

قيادة السلامة من مجلس الإدارة

السلامة في مكان العمل هي أكثر بكثير من مجرد مجموعة من القواعد التي يجب اتباعها. إنها ثقافة وعقلية ينبغي غرسها في كل مستوى من مستويات المنظمة. في حين أنه من المهم أن يشارك كل موظف في ممارسات السلامة، إلا أن فريق القيادة هو الذي يحدد الأسلوب دائمًا. عندما تضع القيادة، وخاصة على مستوى مجلس الإدارة، السلامة كأولوية قصوى، فإنها تصبح قيمة أساسية داخل الشركة.


ويؤثر هذا على السلوك، ويوجه العمليات، ويحدد في النهاية هوية المنظمة. في هذه المقالة، سنناقش سبب أهمية السلامة الرائدة في مجلس الإدارة وكيف يمكن تنفيذها بنجاح.


لماذا يجب أن تبدأ قيادة السلامة من الأعلى؟


1. تحديد النغمة: تتمتع القيادة بقدرة فريدة على تحديد النغمة للثقافة التنظيمية. عندما يُظهر أعضاء مجلس الإدارة والمديرون التنفيذيون التزامًا حقيقيًا بالسلامة، فإن ذلك يرسل رسالة واضحة في جميع أنحاء المنظمة مفادها أن السلامة هي الأولوية. يشجع هذا الالتزام ثقافة السلامة التي تؤثر على كل قرار وإجراء داخل الشركة.


2. تخصيص الموارد: تتمتع غرفة مجلس الإدارة بالسيطرة على تخصيص الموارد. ومن خلال إعطاء الأولوية للسلامة، يمكن للقيادة ضمان تخصيص الموارد الكافية لبرامج السلامة والتدريب والبنية التحتية، مما يجعل السلامة جزءًا لا يتجزأ من الاستراتيجية التشغيلية.


3. إدارة المخاطر: إن القيادة الفعالة للسلامة في مجلس الإدارة هي أيضًا مسألة تتعلق بإدارة المخاطر. من خلال معالجة السلامة بشكل استباقي، يمكن للقادة تقليل مخاطر الحوادث والالتزامات القانونية والخسائر المالية بشكل كبير، مما يحمي سمعة المنظمة واستدامتها.


كيفية قيادة السلامة من قاعة الاجتماعات


1. تضمين السلامة في إستراتيجية الشركة: يجب أن تكون السلامة جزءًا لا يتجزأ من الخطة الإستراتيجية للمنظمة، وليست فكرة لاحقة. ويتضمن ذلك تحديد أهداف واضحة للسلامة، ودمج مؤشرات أداء السلامة في مقاييس الأعمال، وجعل السلامة عنصرًا أساسيًا في جميع المناقشات والقرارات الإستراتيجية.


2. القيادة بالقدوة: لا ينبغي لأعضاء مجلس الإدارة والمديرين التنفيذيين أن يتحدثوا عن السلامة فحسب، بل ينبغي عليهم أيضًا أن ينفذوا الحديث. ويمكن إثبات ذلك من خلال المشاركة في التدريب على السلامة، والالتزام ببروتوكولات السلامة، والمشاركة بنشاط في لجان أو مراجعات السلامة.


3. التواصل بشكل مفتوح حول السلامة: يعد التواصل المفتوح والشفاف حول السلامة، بما في ذلك النجاحات والإخفاقات، أمرًا بالغ الأهمية. فهو يساعد في بناء الثقة، وتشجيع الحوار المفتوح حول المخاوف المتعلقة بالسلامة، وتعزيز ثقافة تعتبر السلامة مسؤولية الجميع.


4. الاستثمار في التدريب والتعليم في مجال السلامة: يعد التدريب والتعليم المستمر أمرًا ضروريًا للحفاظ على الوعي والكفاءة في مجال السلامة. وينبغي للقيادة أن تستثمر في برامج تدريبية شاملة لجميع الموظفين، مع التركيز على السلامة في العمليات اليومية.


5. تقدير السلامة ومكافأتها: إن الاعتراف بالسلوك والممارسات الآمنة ومكافأتها يمكن أن يعزز أهمية السلامة ويشجع على اتباع نهج استباقي لتحديد المخاطر والتخفيف من حدتها.


6. مراجعة تدابير السلامة وتحسينها بانتظام: يجب أن تكون السلامة عملية مستمرة، الأمر الذي يتطلب إجراء عمليات تدقيق السلامة وتقييم المخاطر والمراجعات بانتظام لتحديد مجالات التحسين. من المهم إشراك فريق القيادة لمراجعة النتائج وتنفيذ التغييرات حسب الحاجة.


من الضروري أن يتولى القادة مسؤولية السلامة في الشركة من أجل تطوير ثقافة السلامة التي تحمي الموظفين والعملاء والمؤسسة ككل. ومن خلال دمج السلامة في الإطار الاستراتيجي الأساسي، وإظهار التفاني من خلال الإجراءات، والسعي المستمر للتحسين، يمكن لقادة مجالس الإدارة التأثير بشكل كبير على ثقافة السلامة داخل شركاتهم. السلامة ليست مجرد متطلب تنظيمي؛ إنها ميزة تبدأ بالقيادة. دعونا نتعهد بجعل السلامة قيمة أساسية على كل مستوى من مستويات منظماتنا.

٦ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page