top of page

كونه ديكتاتور السلامة


يعد فهم ديناميكيات التغيير داخل المنظمة أمرًا بالغ الأهمية للصحة والسلامة. في كثير من الأحيان، لا تتعلق مقاومة التغيير بالتغيير نفسه بقدر ما تتعلق بكيفية تطبيقه. الأمر ليس بهذه البساطة مجرد إخبار الناس بأن يفعلوا الأشياء بطريقة مختلفة.


يعتقد العديد من القادة والمديرين أنهم قادرون على إحداث التغيير بمجرد إصدار الأوامر بذلك، مثل الجنرالات الذين يقودون قواتهم. ومع ذلك، فإن التغيير الحقيقي أكثر دقة وتعقيدًا بكثير. إنها عملية تتكشف بمرور الوقت وتحتاج إلى فهم واضح للوضع الحالي والمؤثرات المؤثرة.


فبادئ ذي بدء، ينبغي للتغيير الكبير أن يبدأ بتقييم شامل. لا يتعلق الأمر فقط بمعرفة أين أنت الآن، بل بفهم سبب كون الأمور على ما هي عليه الآن. إن معرفة وضعك الحالي والعوامل المؤثرة عليه أمر أساسي لتطوير استراتيجية فعالة للتغيير.


ثم هناك مفهوم الركود – وهي الحالة التي لا تتغير فيها الأشياء أو تتقدم. في المنظمة، تتشكل الممارسات المشتركة من خلال تأثيرات مختلفة. إن إدراك هذه الأمور وفهم أن التغيير قد يتطلب طاقة كبيرة للتحول من هذه الحالة أمر مهم في تخطيط استراتيجيتك.


تلعب الثقافة دورًا كبيرًا أيضًا. لا يتعلق الأمر فقط "بالطريقة التي تتم بها الأمور هنا"، بل يتعلق بالأسباب الكامنة وراء هذه الممارسات. قد يكون تغيير ثقافة مكان العمل أمرًا صعبًا، خاصة إذا كان يُنظر إلى التغيير على أنه مفروض من الخارج. غالبًا ما تتكيف الثقافات بشكل عضوي وتقاوم التغييرات القسرية من الخارج.


نادراً ما ينجح النهج التقليدي المتمثل في إملاء التغيير ببساطة. وبدلاً من ذلك، فإن تحديد عوامل التغيير وإشراكهم داخل الثقافة يمكن أن يسهل التحولات الأكثر سلاسة. ومن المرجح أن يفشل التغيير المفروض من الخارج دون دعم داخلي أو أن يؤدي إلى نتائج دون المستوى الأمثل.


أما بالنسبة للتحفيز، فهو أكثر من مجرد حث الناس على القيام بالأشياء؛ يتعلق الأمر بإشراك قلوبهم وعقولهم. يظل سؤال WIIFM القديم (ما الفائدة من ذلك بالنسبة لي؟) ذا صلة. يحتاج الناس إلى فهم سبب أهمية التغيير، وليس مجرد مطالبتهم باتباع الإجراءات الجديدة.


تنطوي القيادة الفعالة في التغيير على أكثر من مجرد اتخاذ القرار؛ فهو يتطلب فهم مدى التغيير المطلوب وإتاحة الوقت والموارد له.

وهنا يأتي دور رسم خريطة الطريق - حيث تحدد خطوات التغيير بوضوح حتى يعرف الجميع إلى أين يتجهون ولماذا.


في حين أن التغيير قد يبدأ بتوجيه، فإنه لا يمكن أن ينتهي عند هذا الحد. إن التغيير الدائم يتطلب جهداً متواصلاً، وفهماً عميقاً للوضع الحالي، واستراتيجية مدروسة. تذكر أن التغيير ليس مجرد حدث، بل هو رحلة تحتاج إلى أن يكون الجميع على متنها، وأن يفهموا دورهم ووجهتهم.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

コメント


bottom of page