top of page

معضلة الرضا عن النفس


من خلال تجربتي كمستشار للصحة والسلامة والبيئة في قطاع النفط والغاز، يتم تسليط الضوء بشكل متكرر على مسألة الرضا عن النفس في تقارير التحقيق في الحوادث. على الرغم من أنه غالبًا ما يتم الاستشهاد به كعامل مساهم، فمن المهم أن نفهم أن الرضا عن النفس هو مجرد جانب واحد من جوانب السلوك البشري الذي يؤثر على قرارات السلامة.


فهم الرضا عن النفس في الوظائف المتكررة

لقد سلطت الدراسات الاستقصائية التي ركزت على تصورات العمال للرضا عن النفس، وخاصة في الأدوار الوظيفية المتكررة، الضوء على مدى انتشاره. ويُنظر إلى ذلك على أنه جانب سلبي لثقافة السلامة. ومع ذلك، فإن الأساليب التقليدية لمواجهة الرضا عن النفس غالبا ما تكون غير فعالة حقا.


الرضا عن النفس كحالة عقلية

إن إدراك أن الرضا عن النفس هو حالة ذهنية وليس العامل الوحيد في اتخاذ القرار الآمن هو أمر ضروري. على سبيل المثال، قد تستمر بعض السلوكيات المعتادة، مثل ارتداء أحزمة الأمان بشكل روتيني، على الرغم من الرضا عن النفس أو الانحرافات.


إعادة النظر في تحليل الأسباب الجذرية للسلوك البشري

عادةً ما يكون تحليل السبب الجذري أكثر توافقًا مع الأخطاء الميكانيكية أو الفنية بدلاً من السلوك البشري. قد يساهم هذا النهج عن غير قصد في مشكلة الرضا عن النفس، والفشل في معالجة الحوادث المستقبلية أو منعها بشكل مناسب.


تعقيد السلوك البشري

السلوك البشري في سياقات السلامة معقد ولا يمكن تلخيصه بدقة بمجرد وصفه بأنه "الرضا عن النفس".


تحدي سلسلة الأسباب الخمسة

يُنظر على نحو متزايد إلى فكرة مفادها أن تعقب الأسباب الخمسة يمكن أن يكشف عن جذور الحادث على أنه معيب. قد يكون النهج الأكثر صلة هو استكشاف الاحتياطات المحددة التي غالبًا ما يتجاهلها العمال عندما يشعرون بالرضا عن النفس.


تحليل باريتو السلوكي

يمكن أن يساعد تنفيذ تحليل باريتو السلوكي في تحديد السلوكيات التي، إذا تم تعديلها، كان من الممكن أن تمنع الحوادث أو تخفف من خطورتها. يمكن لهذا التحليل أن يوجه عملية تعزيز بعض عادات السلامة.


دور السلوكيات المعتادة في الوقاية من الحوادث

يمكن أن يكون تكوين العادة أمرًا حاسمًا في الوقاية من الحوادث. على سبيل المثال، أصبح الاستخدام المعتاد لأحزمة الأمان منتشرًا على نطاق واسع بسبب الوعي المستمر والإنفاذ والتذكير.


القيود في معالجة الرضا عن النفس من خلال تكوين العادة

في حين أن تكوين العادات يمكن أن يعالج أنواعًا معينة من الرضا عن النفس، فمن المهم ملاحظة أن المهام الأكثر تعقيدًا التي تتطلب تخطيطًا شاملاً وتفكيرًا واعيًا لا يمكن إدارتها فقط من خلال تكوين العادات.


التعلم من محطات الطاقة النووية

نظرت بعض المنظمات إلى الإجراءات الصارمة في محطات الطاقة النووية كنموذج لتعزيز السلامة. ومع ذلك، قد لا يكون هذا عمليًا بالنسبة للقطاعات ذات العمالة الكثيفة مثل النفط والغاز.


الموازنة بين المبادئ التوجيهية الصارمة واتخاذ العمال للقرارات

في البيئات التي يتخذ فيها العمال قرارات حاسمة بشكل متكرر، تصبح كفاءتهم وحكمهم أمرًا بالغ الأهمية. تلعب عادات العمل الآمنة دورًا مهمًا في هذه السيناريوهات.


التمييز بين حلول السلامة: المشروطة مقابل السلوكية

يمكن تصنيف حلول السلامة إلى فئتين عريضتين: تلك التي تعالج الظروف وتلك التي تدير السلوكيات. يعتبر تحليل السبب الجذري فعالا بالنسبة للأولى، ولكن معالجة السلوك البشري غالبا ما تتطلب تنمية عادات أفضل أو تعزيز العمليات المعرفية.


التمييز بين السلوكيات البسيطة والمعقدة

يمكن تصنيف السلوكيات الآمنة إلى إجراءات بسيطة ومتكررة وسلوكيات معرفية معقدة. يمكن تحسين الأول من خلال تكوين العادة، بينما قد يتطلب الأخير استراتيجية مختلفة.


أهمية كفاءة العامل وحكمه

تعد كفاءة العامل وحكمه أمرًا بالغ الأهمية في سيناريوهات صنع القرار الحساسة للسلامة. يمكن أن يؤثر تكوين عادات العمل الآمنة بشكل كبير على هذه المجالات.


تأثير معايير مكان العمل على عادات السلامة

تؤثر معايير مكان العمل والممارسات الشائعة بشكل كبير على عادات سلامة العمال. يعد إنشاء عادات إيجابية أمرًا ضروريًا لتحسين السلامة بشكل عام.


باعتبارك متخصصًا في الصحة والسلامة والبيئة في صناعة النفط والغاز، فمن الواضح أن معالجة الرضا عن النفس يتطلب نهجًا متعدد الأوجه. إن فهم الفروق الدقيقة في السلوك البشري، والقيود المفروضة على تكوين العادات، وأهمية كفاءة العمال وحكمهم هي أمور أساسية لتعزيز ممارسات السلامة. يجب أن نسعى جاهدين لتطوير فهم أكثر دقة لسلوك السلامة لتقليل الحوادث بشكل فعال وتعزيز ثقافة التحسين المستمر للسلامة.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page