top of page

من الشرطة إلى التدريب


في مشهد أعمالنا المتغير باستمرار، تمتد القيادة الناجحة إلى ما هو أبعد من مجرد تطبيق القواعد، وقد لاحظت التحول من عقلية الشرطة إلى عقلية تؤكد على التدريب ورعاية الأداء التقديري، وخاصة في الأدوار الإشرافية يتعمق منشور المدونة هذا في القيود المفروضة على تطبيق القواعد التقليدية والقوة التحويلية لنهج التدريب في تحقيق التميز في الأداء وتنمية ثقافة تنظيمية إيجابية.


التحول في ديناميكيات القيادة

ركزت نماذج القيادة التقليدية في القرن التاسع عشر بشكل كبير على الأدوار الإشرافية كمنفذي للقواعد وأصبحت عتيقة. تتطلب بيئة العمل الديناميكية اليوم نهجًا قياديًا أكثر تنوعًا، يتكيف مع المواقف المختلفة ويتجاوز مجرد تطبيق القواعد.


فهم القيادة والتحكم

على الرغم من أن أسلوب القيادة القائم على القيادة والتحكم قد يكون ضروريًا في سيناريوهات محددة، مثل التعامل مع انتهاكات السياسة المتعمدة والواسعة النطاق، إلا أنه يجب استخدامه بشكل مقتصد. يجب أن يقتصر الانضباط على المخالفات الجسيمة التي يتم فيها تجاهل القواعد بشكل صارخ. لتعزيز الأداء المستدام والتميز الثقافي، يحتاج القادة إلى الإلهام والتفويض والتدريب وتشجيع الموظفين على تحقيق التميز والتنمية الشخصية.


تشجيع التحفيز الداخلي

يتضمن تحقيق التميز الحقيقي في الأداء تعزيز السلوكيات ذات الدوافع الجوهرية، وليس فقط مدفوعة بالإنفاذ الخارجي. ومع إدراك أن الالتزام بالقواعد والإجراءات قد لا يكون دائمًا غريزيًا، فإن القادة الفعالين يسعون جاهدين لفهم الأسباب الكامنة وراء الانحرافات عن السلوكيات المتوقعة. إنهم يتعاملون مع مثل هذه المواقف بالتعاطف والاستقصاء، بدلاً من اتخاذ إجراءات تأديبية فورية، ومعالجة السبب الجذري بدلاً من مجرد علاج الأعراض.


استكشاف الفهم

عند مواجهة الانحرافات عن السلوكيات المتوقعة، يسعى القادة المطلعون إلى فهم الأسباب الكامنة وراء ذلك من خلال الحوار التعاطفي، وطرح أسئلة نقدية مثل:

  • هل هناك مفاهيم خاطئة أو عدم فهم؟

  • ألم تصبح السلوكيات المرغوبة معتادة بعد، وتتطلب المزيد من الدعم؟

  • ما هي العوائق التي قد تعيق الأداء الأمثل؟


تبني دور التدريب

إن الانتقال من عقلية العمل الشرطي إلى عقلية التدريب في الإشراف ينطوي على الاعتراف بأن التركيز فقط على النتائج غير كاف للإدارة المستدامة. إن المبالغة في التركيز على النتائج يمكن أن تؤدي عن غير قصد إلى التلاعب والامتثال دون التزام حقيقي. وبدلاً من ذلك، يجب على القادة إلهام الأداء، ومواءمة الجهود مع الأهداف التنظيمية، وتعزيز الثقافة التي تسعى بنشاط إلى النجاح. ويلعب التدريب دورًا محوريًا في هذا التحول، حيث يقدم التوجيه والدعم لإطلاق العنان لإمكانات الموظفين.


التميز في الأداء الملهم

الهدف هو خلق بيئة عمل حيث يتم تحفيز الموظفين ليس بالخوف من العواقب ولكن بالإلهام والمواءمة مع الأهداف التنظيمية. يعد التدريب فعالاً في تحقيق ذلك، وإنشاء أعراف اجتماعية جديدة يتم تطويرها وتعزيزها بشكل عضوي داخل الفريق.


في الختام، يعد اعتماد نهج التدريب في القيادة أمرًا ضروريًا لإطلاق العنان للتميز في الأداء وتعزيز ثقافة تنظيمية قوية. إنه يتحدى المشرفين لتجاوز تطبيق القواعد التقليدية، وتقبل تعقيدات التحفيز، والتدريب على الأداء، والقيادة المتعاطفة. من خلال هذا النهج، يمكن للمؤسسات إلهام القوى العاملة لديها لتحقيق مستويات أعلى من الأداء وتعزيز ثقافة الإنجاز والنمو الاستباقي.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page