top of page

نصائح لثقافة السلامة المستدامة


في عالم الأعمال، غالبًا ما يتم الاعتراف بالسعي لتحقيق التميز في مجال السلامة باعتباره عنصرًا حاسمًا في نجاح الأعمال بشكل عام. ومع ذلك، فإن الرغبة ببساطة في "ثقافة السلامة"؛ يقصر. ويكمن التحدي الحقيقي في تركيز الطاقة بشكل فعال وتنمية القدرة على تحقيق نتائج مستدامة.


فهم السلامة كعنصر ثقافي

تعد السلامة، التي تشبه الجودة أو خدمة العملاء، جانبًا لا يتجزأ من ثقافة المنظمة. ولا يمكن حصرها في مجموعة واحدة أو فرد واحد. لكي تصبح السلامة قيمة أساسية، يجب أن تكون جزءًا لا يتجزأ من العمليات اليومية للمؤسسة، ويتم تعزيزها باستمرار في لحظات اتخاذ القرار. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن المبالغة في التركيز يمكن أن تؤدي إلى تناقص العائدات.


مواءمة السلامة مع مستويات القيادة والتشغيل

يكمن مفتاح تضمين السلامة كقيمة أساسية في توافقها مع القيادة العليا للمؤسسة. تحدد سلوكيات وتركيز مجلس الإدارة نغمة يتردد صداها في جميع أنحاء الشركة. إن إنشاء أدوار ومسؤوليات سلامة واضحة ومحددة سلوكيًا على المستوى التنفيذي وتتابعها عبر كل مستوى تنظيمي قد أظهر تحسينات كبيرة في أداء السلامة.


الجودة أكثر من الكمية في جهود السلامة

المنظمات التي تطمح إلى التميز في مجال السلامة تدرك أن فعالية مبادرات السلامة أكثر أهمية من كميتها. من الأخطاء الشائعة توجيه جهود السلامة بشكل تفاعلي، وفي كثير من الأحيان نحو أهداف غير متوازنة. والهدف هو تحديد التحسينات التحويلية والتركيز عليها بدلاً من مجرد الزيادات في الأنشطة المتعلقة بالسلامة.


تحديد أهداف واضحة وتحويلية

يتوقف النجاح في ثقافة السلامة على تحديد اتجاه واضح وموجز، مع التركيز على هدف تحويلي واحد على مدى فترة، مثل 90 يومًا. وقد أثبت هذا النهج، وإن كان مجردا، فعاليته بالنسبة للعديد من المنظمات. وينصب التركيز على الأهداف التحويلية بدلاً من التغييرات الإضافية الصغيرة.


التحفيز والقياس في التميز في مجال السلامة

إن التقدم الواضح نحو الأهداف المحددة غالبًا ما يكون بمثابة حافز أقوى من المكافآت المالية أو الاعتراف. مع تحسن السلامة وفقدان بيانات الحوادث لأهميتها الإحصائية، يصبح التحول نحو مقاييس الإنجاز، بدلاً من مقاييس الفشل، أمرًا بالغ الأهمية.


الاستفادة من قصص النجاح ومشاركة الموظفين

إن الإستراتيجية غير المستغلة بشكل كافٍ في تنمية ثقافة السلامة هي مشاركة قصص النجاح. إن التأكد من أن الموظفين على دراية بإنجازات السلامة يشجع على المشاركة والشعور بالملكية. غالبًا ما يكون العائق الرئيسي أمام مشاركة الموظفين هو تصور عدم الفعالية، الناشئ عن نقص الوعي بهذه النجاحات.


إعادة التفكير في القياس كأداة إيجابية

يعد إدراك القياس داخل المنظمة أمرًا محوريًا. وينبغي النظر إليه باعتباره أداة للتحسين وليس مصدرا لعدم الثقة أو الخوف. تعد معالجة التصورات السلبية حول القياس أمرًا بالغ الأهمية للتحول والتحقق من الجهود المبذولة في ثقافة السلامة.


بناء القدرات الداخلية والثقافات المستدامة

يعد تطوير القدرة الداخلية على التركيز وتحقيق النتائج أمرًا ضروريًا. إن الاعتماد بدرجة أقل على المساعدة الخارجية مع مرور الوقت هو أمر أساسي لتأسيس ثقافة السلامة المستدامة. مثل هذه الثقافات ليست حلولاً جاهزة ولكنها مبنية من خلال تركيز واضح ومتسق والتزام عاطفي بالتميز على جميع المستويات.


تكييف ممارسات السلامة لتناسب الثقافة التنظيمية

أخيرًا، إن إنشاء ثقافة سلامة مستدامة يتعلق بالنهج أكثر من الإجراءات. من الضروري تكييف ممارسات السلامة لتتناسب مع الثقافة والعمليات الفريدة للمؤسسة، بدلاً من محاولة صياغة العمليات لتناسب برنامجًا محددًا مسبقًا. يعد هذا النهج المخصص هو الطريقة الأكثر فعالية لإضافة قيمة مستدامة وتأسيس ثقافة سلامة قوية.


في الختام، يعد إنشاء ثقافة السلامة المستدامة بمثابة رحلة دقيقة تتطلب تركيزًا متوازنًا وأهدافًا واضحة وفهمًا عميقًا للديناميكيات الفريدة للمنظمة. إنها عملية مستمرة من المواءمة والتحفيز والقياس والتكيف، مما يؤدي إلى ثقافة تقدر السلامة ليس فقط كسياسة ولكن كطريقة أساسية للعمل.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

コメント


bottom of page