top of page

هل السلامة السلوكية هي لعبة اللوم؟


في مجال السلامة في مكان العمل، غالبًا ما يثير مفهوم السلامة السلوكية سؤالًا بالغ الأهمية: هل يلوم العمال فقط على الحوادث؟ وهذا القلق هو موضوع متكرر في المناقشات مع العمال والقادة النقابيين. تتوقف السلامة السلوكية على المشاركة الفعالة للموظفين المتحمسين، ويمكن أن تؤدي المفاهيم الخاطئة حولها إلى إعاقة فعاليتها بشدة.


جذر سوء الفهم

المصطلح 'behavioral' ويبدو أن هذا يعني ضمناً أن العمال هم المخطئون. وقد تم تعزيز هذه الفكرة من خلال دراسات أجرتها منظمات مثل دوبونت ومجلس السلامة الوطني. تشير هذه الدراسات إلى أن غالبية الحوادث الصناعية، التي تصل أحيانًا إلى 96%، تنتج عن أفعال غير آمنة من قبل العمال وليس عن ظروف غير آمنة. ومع ذلك، فإن هذا المنظور مضلل إلى حد ما.


ركزت هذه الدراسات على طرق الوقاية بدلاً من تحديد السبب الدقيق للحوادث. تم تصنيف الحادث الذي يمكن الوقاية منه عن طريق تصرفات الموظف على أنه "ناجم عن أفعال غير آمنة"، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن السلوك كان السبب الجذري.


عقلية تحطم الطائرة

عكست العديد من أماكن العمل تاريخيًا النهج المستخدم في التحقيقات في حوادث الطيران - حيث عزت الحوادث إما إلى عطل ميكانيكي أو خطأ طيار. أدت وجهة النظر الثنائية هذه إلى البحث عن الظروف غير الآمنة أو السلوكيات الفردية المسؤولة عن الحوادث. وبالتالي، عندما يتم تقديم برامج السلامة السلوكية، يكون هناك خوف بين العمال من أن ذلك يعني تجاهل الظروف غير الآمنة وإلقاء اللوم عليهم بشكل غير مبرر.


رؤى التحكم في العمليات الإحصائية (SPC)

تعلمنا SPC أنه في الأنظمة الخاضعة للتحكم الإحصائي، لا ترجع العيوب إلى أسباب خاصة ولكنها شائعة في النظام. وبالمثل، في مجال السلامة، إذا كانت الحوادث تحت السيطرة الإحصائية، فإن أسبابها ليست فريدة أو خاصة. إن التحقيق لأسباب خاصة يعني ضمناً أن سلوك العامل خطير بشكل غير عادي ويجب إلقاء اللوم عليه.


الملاحظة السلوكية: تجسس أم أمان؟

أحد المكونات الأساسية للسلامة السلوكية هو جعل العمال يراقبون بعضهم البعض لتحديد الممارسات التي تؤثر على السلامة. ولسوء الحظ، يُنظر إلى هذا في بعض الأحيان على أنه تجسس، خاصة عندما يكون إرث "رجال شرطة السلامة" هو التجسس. العثور على منتهكي القواعد ومعاقبتهم موجود. قد ينظر العمال إلى هذه المراقبة على أنها اكتشاف للأخطاء وليس كإجراء للسلامة.


عندما يلتقي التصور بالواقع

في بعض الأحيان، يكون التصور بأن السلامة السلوكية هي لعبة إلقاء اللوم دقيقًا. وترجع بعض المبادرات بالفعل إلى الاعتقاد بأن العمال هم السبب الرئيسي للحوادث. ولضمان نجاح النهج السلوكي، يجب معالجة كل من تصور وواقع اللوم.


دور إدارة الأداء

تشير إدارة الأداء إلى أن السلوكيات في المنظمات لا تحدث بمعزل عن غيرها ولكنها تتأثر بالقوى التنظيمية. صرح دبليو إدوارد ديمنج، "يتم تحديد السلوك من خلال النظام الذي يحدث فيه". إن تغيير السلوكيات دون معالجة هذه التأثيرات غالبًا ما يؤدي إلى حلول مؤقتة.


مخطط لتجنب فخ اللوم


خطوات ما قبل التنفيذ:

  • تقييم الموقع وبيانات الحادث.

  • قم بإجراء الاستطلاعات ومجموعات المناقشة لفهم ممارسات السلامة والانفتاح على الأساليب الجديدة.

  • التأكد من سرية بيانات الرصد.

  • قم بتثقيف فرق السلامة السلوكية حول مشكلة إلقاء اللوم المحتملة.

  • قم بتعيين مسؤول اتصال إداري للاتصال المباشر.

خطوات التنفيذ:

  • إشراك المنظمة بأكملها.

  • توفير فهم شامل للعملية والتدريب.

  • تناول مشكلة إلقاء اللوم في الإحاطات الإدارية.

  • تحويل التركيز من العقاب إلى المنع.


خطوات ما بعد التنفيذ:

  • دعم وتعزيز البرامج التي تعزز السلوك الآمن.

  • إعادة توجيه الإجراءات العقابية تجاه المخالفين المعتادين، وليس العمال العاديين.

  • استخدم البيانات لفهم سلوك المخاطرة ومعالجة التأثيرات التنظيمية.

  • احتفل بالتحسينات وانشر الإرشادات الجديدة.


تصحيح ثقافة إلقاء اللوم في البرامج الحالية:

  • الاعتراف بالمشكلة وحلها.

  • وضح الغرض من إلقاء اللوم.

  • تزويد المشرفين بأدوات بديلة.

  • تشجيع التعاون في حل مشكلات السلامة.

  • راجع النهج الجديد وعززه بانتظام.

  • أشرك الموظفين في إيجاد الحلول.


من السهل الوقوع في فخ إلقاء اللوم على العمال في الحوادث، ولكن من المهم التعرف على هذا الاتجاه ومعالجته في جهود السلامة السلوكية. في عالمنا التنافسي سريع الخطى، يعد فهم السلامة السلوكية وتنفيذها بشكل صحيح أمرًا بالغ الأهمية للسلامة في مكان العمل. وتذكر أننا هنا كمورد ودعم في رحلتك نحو التميز في مجال السلامة.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page