top of page

5 خطوات بسيطة لمراقبة السلامة بكفاءة


استراتيجية مراقبة السلامة الاستباقية

في مجال السلامة التنظيمية، لا يقتصر التميز المستدام على الاستجابة للحوادث فحسب؛ يتعلق الأمر بإدارة المخاطر بشكل استباقي. وهذا يتطلب التحول من نموذج الإنفاذ التقليدي إلى نهج أكثر جاذبية ويعتمد على التدريب. تلعب الملاحظات دورًا حاسمًا في هذا التحول. وبدلاً من مجرد مراقبة انتهاكات القواعد، يمكن أن تكون الملاحظات أداة قوية لتعزيز سلوكيات السلامة الإيجابية وفهم المخاطر المحتملة. توفر الخطوات التالية طريقة منظمة وفعالة لإجراء هذه الملاحظات، سواء بين الزملاء أو من المشرف إلى العامل.


الخطوة 1: الإعلان عن حضورك

الخطوة الأولى تتعلق بالشفافية. يعد إبلاغ الشخص الذي تراقبه عن وجودك أمرًا بالغ الأهمية. يحدد هذا النهج نغمة إيجابية، ويبني الثقة، ويركز على تكوين العادات بدلاً من إنفاذ القواعد. إن الإعلان عن ملاحظتك يضمن عدم شعور الفرد بالكمين، مما يعزز جوًا من الاحترام المتبادل والانفتاح.


الخطوة 2: مشاهدة المهمة

بمجرد أن يدرك الفرد الملاحظة، فإن الخطوة التالية هي مراقبة مهمة وظيفته بعناية. الأسئلة الرئيسية التي يجب مراعاتها هي ما إذا كان الموظف يستطيع أداء المهمة بأمان وما إذا كان هناك أي عناصر مثيرة للقلق. تركز هذه المرحلة على تحديد سلوكيات السلامة الإيجابية واكتشاف المخاطر المحتملة بشكل استباقي، بدلاً من التركيز على الامتثال للقواعد.


الخطوة 3: طرح أسئلة ثاقبة

يعد فهم سبب اتخاذ إجراءات معينة عنصرًا حاسمًا في عمليات مراقبة السلامة الفعالة. إن طرح أسئلة حول سبب اختيار العامل لطريقة معينة أو ما إذا كان يشعر بالأمان عند القيام بذلك يوفر رؤى قيمة. يساعد هذا الاستفسار كلاً من المراقب والعامل على فهم الأسباب الكامنة وراء سلوكيات السلامة المحددة، مما يعزز الوعي بكل من الممارسات الآمنة والمخاطر المحتملة.


الخطوة 4: تعزيز السلوكيات الإيجابية

تمثل الملاحظات فرصة مثالية لتعزيز إجراءات السلامة الإيجابية التي يتخذها الفرد. ويساعد تسليط الضوء على الممارسات الآمنة وتشجيعها على تحويل التركيز من غياب الحوادث إلى الإدارة الاستباقية للمخاطر. يعزز هذا التعزيز الإيجابي التصور بأن السلامة تتعلق بأفعال واعية ومدروسة، وليس الحظ فقط.


الخطوة 5: التعبير عن القلق بشكل مناسب

عندما يتم تحديد المخاطر، فإن طريقة تقديم التعليقات أمر بالغ الأهمية. إن التعبير عن القلق، بدلاً من وصف الإجراءات بأنها غير آمنة، يعزز الحوار البناء بشكل أكبر. يعمل هذا النهج على بناء الثقة وفتح محادثة لفهم المخاطر والتخفيف منها، مما يجعله جانبًا أساسيًا في التدريب على سلامة القيادة وعمليات السلامة القائمة على السلوك.


ستدعم الخطوات المذكورة أعلاه تحولًا في العقلية حول كيفية التعامل مع السلامة في المؤسسات. من خلال التركيز على التعزيز الإيجابي، والحوار الجذاب، والتحديد الاستباقي للمخاطر، تساهم ملاحظات السلامة في ثقافة تكون فيها السلامة مسؤولية مشتركة. لا يؤدي هذا النهج إلى مكان عمل أكثر أمانًا فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى مكان يشعر فيه الموظفون بالتقدير والمشاركة في سلامتهم وسلامة زملائهم.

مشاهدتان (٢)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page