top of page

التحول من تجنب الفشل إلى التميز في السلامة


باعتباري متخصصًا في الصحة والسلامة والبيئة (HSE) في صناعة النفط والغاز، فإنني أدرك أهمية إعادة صياغة نهجنا تجاه السلامة بدءًا من مجرد تجنب الإخفاقات إلى السعي لتحقيق التميز بشكل فعال . إن رؤية بيتر دراكر بأن النظام مصمم بشكل مثالي لتحقيق النتائج التي يحصل عليها لها أهمية خاصة في إدارة السلامة. هنا، سأحدد الخطوات اللازمة للتحول من عقلية تجنب الفشل إلى استراتيجية استباقية للتميز في مجال السلامة، وتعزيز ثقافة التحسين المستمر والوقاية.


الخطوة 1: إعادة التفكير في استخدام معدلات الحوادث

تقليديًا، تم قياس أداء السلامة من خلال معدلات الحوادث. ورغم أن هذه المؤشرات مهمة، فإنها لا تحكي سوى جزء من القصة، وغالباً ما تؤدي إلى تركيز ضيق على إدارة الإحصاءات. وبدلاً من ذلك، يجب علينا تطوير نهج أكثر تحولًا، مثل بطاقة أداء السلامة المتوازنة، التي توفر رؤية شاملة لأداء السلامة وتؤدي إلى تغيير ذي معنى.


الخطوة 2: تحديد أهداف إيجابية للسلامة

لا ينبغي أن يقتصر تحديد الأهداف في مجال السلامة على تجنب الأسوأ (مثل عدم وقوع إصابات)، بل يجب أن يتعلق بالسعي لتحقيق الأفضل. وهذا يعني صياغة الأهداف بشكل إيجابي، مثل تحقيق السلامة بنسبة 100% أو تنمية ثقافة سلامة قوية. إن تحديد الأهداف الإيجابية يلهم القوى العاملة ويحفزها نحو التحسين المستمر.


الخطوة 3: تحديد أولويات مبادرات السلامة

يجب على القادة تحديد أولويات المبادرات التي تتوافق مع أهداف السلامة الإيجابية الخاصة بهم. تتضمن هذه الخطوة اختيار الإجراءات التي تساهم بشكل واضح في تحقيق هذه الأهداف ويمكن أن تظهر تقدمًا ملموسًا. ومن الأهمية بمكان تحديد أولويات المبادرات بناءً على تأثيرها المحتمل ومواءمتها الإستراتيجية مع أهداف السلامة.


الخطوة 4: تنفيذ المبادرات بشكل استراتيجي

مع قائمة المبادرات ذات الأولوية، يجب أن يتحول التركيز إلى التنفيذ الفعال. وهذا أكثر من مجرد اتخاذ إجراء؛ يتعلق الأمر بضمان أن تكون هذه الإجراءات جزءًا من خطة استراتيجية أكبر تهدف إلى تحسين ثقافة السلامة ومنع الحوادث. ويجب تقييم كل مبادرة من حيث توافقها مع استراتيجية السلامة الشاملة، وتأثيرها المحتمل، وفعاليتها في إدارة المخاطر.


اعتماد نهج السلامة الإستراتيجية

يعد الانتقال إلى النهج الاستراتيجي في مجال السلامة أمرًا ضروريًا. فهو يتطلب تحولاً في العقلية من رؤية السلامة كسلسلة من التدابير التفاعلية إلى النظر إليها كجزء استباقي لا يتجزأ من ثقافة المنظمة وعملياتها. ويجب أن يتماشى هذا النهج الاستراتيجي مع الأهداف العامة للمنظمة ويجب أن يركز على التحسين المستمر، وليس فقط تجنب النتائج السلبية.


في الختام، يتطلب تحقيق التميز في مجال السلامة في صناعة النفط والغاز أكثر من مجرد تجنب الفشل؛ فهو يتطلب نهجًا استباقيًا واستراتيجيًا يتوافق مع الأهداف العامة للمنظمة. ومن خلال تحديد أهداف إيجابية، وتحديد أولويات المبادرات، وتنفيذها بشكل استراتيجي، يمكننا إنشاء ثقافة لا تمنع وقوع الحوادث فحسب، بل تعزز أيضًا التحسين المستمر والتميز في مجال السلامة. ويضمن هذا النهج أن السلامة ليست مجرد شرط امتثال، ولكنها قيمة أساسية للمؤسسة.


٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page